المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
الأقسام
حديث اليوم
عن أبي الخير ، أنه سمع سعيد بن يزيد يقول : إن رجلا قال : يا رسول الله ، أوصني . قال : « أوصيك أن تستحيي من الله عز وجل ، كما تستحي رجلا صالحا من قومك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدري - رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن ما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى , إذا لم تستح فاصنع ما شئت " واه البخاري .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم قضاء الصوم عن الميت ؟
تاريخ: 25/4/23
عدد المشاهدات: 2455
رقم الفتوى: 976

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد المبعوث رحمة للعالمين ؛ وبعد

الجواب : -إذا مات المسلم المكلّف ( البالغ العاقل ) وعليه صيام واجب سواء أكان من رمضان أو نذر أو كفارة  ففي هذه الحالة يجب التدارك عنه بالفدية  أو بالصيام  في الصور التالية:

أ.إذا فاته بغير عذر سواء تمكن من القضاء أم لا .
ب.إذا فاته بعذر وتمكن من القضاء ولكنّه لم يقض ما عليه  .

ففي الصور السابقة يجب على ولي الميت البالغ العاقل أن يخرج من تركته إن كان للميت تركة  فدية  وتقدّر بمد طعام من غالب قوت بلده  لكل يوم فاته  أو الصيام عنه والصيام أفضل  وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم  . (  انظر : حاشية البيجوري ، 1\ 444-445 ).

وأمّا إذا فاته بعذر كمرض ولم يتمكن من القضاء وذلك كأن استمر مرضه حتى مات أو توفي في رمضان ولو بعد زوال المرض ففي هذه الصورة لا إثم عليه  ولا يجب التدارك عنه لا بالفدية ولا بالقضاء وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم ( 443).

- فإن تمكن من قضاء البعض دون البعض فإنّه يجب تدارك البعض الذي تمكن من قضائه دون البعض الذي لم يتمكن من قضائه  وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم . (انظر : حاشية البيجوري الشافعي ، 1\ 443 ).

-والمراد بالوليّ  الذّي يتدارك عن الميت بالصيام كلّ قريب للميت  سواء أكان وارثا أم غير وارث ولكن يشترط فيه أن يكون من أهل فرض الصوم أي بالغا عاقلا ويجوز للأجنبي الصيام عن الميت ولكن بإذن من الميت كأن يكون قد أوصى به أو بإذن وليّ الميت والأذن شرط بالنسبة للصيام وأمّا بالنسبة للإطعام عنه فيجوز للأجنبي ولو من غير إذن لأنّه من قبيل وفاء دين الغير عنه  وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم . (انظر : حاشية البيجوري الشافعي ، 1\ 443 ).

-إذا لم يكن الميت قد ترك تركة فلا يجب على الولي أن يفدي عنه (ولا أن يصوم )بل يجوز ذلك  وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم . انظر : حاشية البيجوري ، 1\ 444 ).

فائدة : لو صام عن الميت ثلاثون رجلا يوما واحدا بالإذن جاز قياسا على ما لو كان عليه حجة الإسلام وحجة النذر وحجة القضاء فاستأجر عنه ثلاثة كلّ واحد لواحدة في عام واحد وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم  . (  انظر : حاشية البيجوري ، 1\ 444 ).


والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للافتاء 
عنهم : د . مشهور فواز رئيس المجلس