المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن عون بن معمر قال : كان معاذ بن جبل له مجلس يأتيه فيه ناس من أصحابه ، فيقول : « يا أيها الرجل - وكلكم رجل - اتقوا الله وسابقوا الناس إلى الله ، وبادروا أنفسكم إلى الله عز وجل - يعني الموت - ولتسعكم بيوتكم ، ولا يضركم ألا يعرفكم أحد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- قال: دخلت على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وهو يوعك فوضعت يدي عليه، فوجدت حرّه بين يديّ، فوق اللّحاف. فقلت: يا رسول اللّه ما أشدّها عليك!. قال: «إنّا كذلك، يضعّف لنا البلاء، ويضعّف لنا الأجر». قلت: يا رسول اللّه أيّ النّاس أشدّ بلاء؟. قال: «الأنبياء»، قلت: يا رسول اللّه! ثمّ من؟. قال: «ثمّ الصّالحون. إن كان أحدهم ليبتلى بالفقر، حتّى ما يجد أحدهم إلّا العباءة يحوّيها، وإن كان أحدهم ليفرح بالبلاء كما يفرح أحدكم بالرّخاء»). [ ابن ماجه (4024)، وفي الزوائد: إسناده صحيح، وبعضه في الصحيحين الفتح 10 (5648)، مسلم (2571) من حديث عبد اللّه بن مسعود- رضي اللّه عنه].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ارى بعض الناس تصلي ركعتين غير ركعتين تحية المسجد فهل ثبت انم رسول الله صلى سنة قبلية في صلاة الجمعة وبارك الله فيكم اذا لم يثبت فماذا يصلون ؟
تاريخ: 26/8/13
عدد المشاهدات: 2081
رقم السؤال: 13738
الجواب


السنة القبلية يوم الجمعة سنة مؤكدة عند جمهور أهل العلم ، خصوصاً عند : الحنفية والشافعية ، وخالف بذلك المالكية ولكنّهم لم يصفوا فاعلها بأنّه مبتدع كما يفعل بعض المتنطعين ولم ينكروا فعلها ... والأصل في مثل هذه المسألة أن توافق عرف المسجد وألاّ ينكر على فاعلها لأنّ القاعدة تقول : " لا إنكار في محلّ الإختلاف " لا سيما وأنّه لم يقل مذهب من المذاهب الأربعة بتأيم فاعلها حتى من قال بعدم ثبوتها كالمالكية .


ومن دخل المسجد يوم الجمعة والإمام على المنبر فليصلّ ركعتين خفيفتين ينوي بهما سنة الجمعة القبيلية ولا يصلّ تحية المسجد وتقوم السنة القبلية مقام تحية المسجد ولو نوى سنة الجمعة وتحية المسجد بنية واحدة جاز . 


والله تعالى أعلم


د.مشهور فوّاز

رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء