المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن مخلد قال : ذكرت يوما عند الحسن بن ذكوان رجلا بشيء فقال : مه لا تذكر العلماء بشيء فيميت الله قلبك
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عامر بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « إنى أحرم ما بين لابتى المدينة أن يقطع عضاهها أو يقتل صيدها - وقال - المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون لا يدعها أحد رغبة عنها إلا أبدل الله فيها من هو خير منه ولا يثبت أحد على لأوائها وجهدها إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السؤال : ما حكم من شك في عدد أشواط الطواف والسعي ؟
تاريخ: 28/8/13
عدد المشاهدات: 4109
رقم السؤال: 13765
الجواب :


عدد أشواط الطواف سبعة وكذلك عدد أشواط السعي فلو اقتصر الساعي على ما دون السبع  في  الطواف أو السعي لم يجزه ، وأمّا بخصوص  الشك في عدد ما أتى به الطائف أو الساعي  من الأشواط ، فإنّه ينظر :
إن كان الشك أثناء الطواف أو السعي وجب عليه أن يأخذ بالأقل وهو المتيقن به  ويبني عليه ويتمّ سبعاً ، فلو تردد شخص مثلاً أثناء الطواف هل طاف خمسأ أم ستاً ، أخذ بالأقل وهو الخمس وبنى عليه وأتمّ سبعاً ولو أخبره شخص عدل في هذه الحالة أنّه طاف ستاً فلا يأخذ بقوله ولا يعوّل عليه  إلاّ إذا بلغ عدد من أخبره التواتر ( عشرة فما فوق ) ، وأمّا لو حصل الشك بعد الإنتهاء من الطواف فلا يؤثر ولا يضر  وكذلك الأمر بالنسبة للسعي وهذا مذهب الشافعية  . انظر : حاشية الدمياطي ، 1\577 ، 560 ) .
والله تعالى أعلم 
د.مشهور فوّاز 
رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء