المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن أنس ، قال : « التسويف جند من جنود إبليس عظيم ، طالما خدع به »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت»). [ مسلم (663)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
" خطأ شائع في زكاة النّقود "
تاريخ: 15/4/23
عدد المشاهدات: 815
رقم الفتوى: 1216

الحمدُ لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد المبعوث رحمة للعالمين ؛ وبعد:

يظنّ البعض خطأً أنّه إذا زكّى مثلاً في رمضان السّابق ما يملكه من النقود فإنّه في رمضان القادم يزكّي فقط ما زاد على المبلغ عن العام الماضي .

ولإزالة اللّبس في المسألة نقول :
من كان يملك في رمضان السّابق ( 1441 ه / 2020 م ) النّصاب وهو ما يساوي قيمة 85 غرام ذهب فأكثر أي ما يعادل ( 15800 ش ) في ذلك الوقت وما زال معه في رمضان الحاضر ما يساوي قيمة 85 غرام ذهب فأكثر وهو ما يعادل( 17680 ش ) لهذا العام فإنّه يلزمه زكاة جميع المبلغ ويضم إليه كل ما اكتسبه أثناء العام ولو لم يمر الحول على جميع المبلغ طالما أنه مرّ الحول على النّصاب .

ولتبسيط المسألة نضرب مثالاً : من كان معه في رمضان السّابق بتاريخ 10 رمضان 1441 هجرية / 2020 م على سبيل المثال خمسون ألف شاقل ومعه في رمضان الحاضر في تاريخ 10 رمضان - على سبيل المثال أيضاً - سبعون ألف شاقل فإنّه يجب عليه زكاة جميع المبلغ وهو ( 70.000 ش ) ولو كان قد أدّى زكاة الخمسين ألف في السّنة الماضية وليست الزكاة على الزّائد فقط كما يتوهمه البعض .

بل ولو بقي المبلغ بدون زيادة فإنه يلزم زكاته في كل سنة طالما أنه بالغ ما زال النّصاب .



والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
عنهم : أ . د. مشهور فوّاز رئيس المجلس