المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
قال لقمان لابنه : « يا بني ، لا تؤخر التوبة ، فإن الموت يأتي بغتة (1) » __________ (1) البغتة : الفجأة
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي موسى- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا»). [ البخاري- الفتح 10 (6026)، ومسلم (2585) واللفظ له ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم التكني بأبي القاسم ؟
تاريخ: 5/3/05
عدد المشاهدات: 9261
رقم الفتوى: 15
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( سموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي ) . [ رواه البخاري , كتاب الأدب , باب : سموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي , حديث رقم (6188) ] .
ولقد اختلف العلماء في تفسير هذا الحديث إلى خمسة أقوال أرجحها ما ذهب إليه جمهور الفقهاء من ( الحنفية والمالكية وهو رواية عند الشافعية ورواية أخرى عند الحنابلة ) .
أنه لا يجوز التكني بأبي القاسم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم , ويجوز بعد وفاته , سواء كان اسم صاحب الكنية محمداً أو لم يكن . أنظر : [ حاشية ابن عابدين 5/268 , مواهب الجليل – للحطاب 3/256 , مغني المحتاج – للشربيني 1/9 , المغني – لابن قدامة 8/647 ] .
وذلك لما يلي :
أ- لأن النهي الوارد من التكني بأبي القاسم من أسباب وروده : أن رجلاً قال في السوق – والنبي صلى الله عليه وسلم موجود فيه – : يا أبا القاسم , فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم , فقال : إنما دعوت هذا , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( سموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي ) .
فدلّ ذلك أن علّة النهي خاصة بزمن حياته صلى الله عليه وسلم للسبب المذكور , وقد زالت العلّة بوفاته صلى الله عليه وسلم .
وكما هو معلوم عند الأصوليين : أنه إذا وجدت العلة وجد المعلول ( الحكم ) وإذا انتفت العلة انتفى المعلول , فالحكم يدور مع العلة وجوداً وعدماً .
ب- لما رواه الترمذي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : قلت يا رسول الله : إن ولد لي من بعدك ولد أسميه باسمك وأكنّيه بكنيتك ؟ قال : ( نعم ) . [ رواه الترمذي 5/137 , وقال حديث صحيح ] .
ت- أن بعض الصحابة سمّى ابنه محمداً وكناه أبا القاسم , منهم طلحة بن عبيد الله , وسعد , وجعفر بن أبي طالب , وعبد الرحمن بن عوف , وحاطب بن أبي بلتعة , والأشعث بن قيس رضي الله عنهم .
مما يدلّ أنهم فهموا النهي الوارد في قوله صلى الله عليه وسلم : ( سموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي ) مخصص بزمن حياته صلى الله عليه وسلم لا ما بعده .
إذا ثبت ذلك تبين جلياً جواز التكني بأبي القاسم حتى وإن كان اسم المكنى محمداً .
إلا أننا في المجلس الإسلامي للإفتاء نقول : أنه يُفضل عدم الجمع بين كنية أبي القاسم واسم النبي صلى الله عليه وسلم , خروجاً من خلاف الفقهاء في المسألة , فمن كان اسمه محمداً يستحسن أن لا يكني نفسه بأبي القاسم .

والله تعالى أعلم