المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن أنس ، قال : « التسويف جند من جنود إبليس عظيم ، طالما خدع به »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت»). [ مسلم (663)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
فك الوحدة
تاريخ: 7/1/12
عدد المشاهدات: 16849
رقم الفتوى: 601

بسم الله الرحمن الرحيم

فك الوحدة

 

س: بدعة قديمة (في بعض البلاد) وهي ما يسمى (فك الوحدة) وهي تكون بأن يجتمع جمع من أهل الميت صباح اليوم الثاني وصباح اليوم الثالث للدفن، بعد صلاة الصبح مباشرة ويذهبون للمقبرة ويجلسون حول القبر ويقرؤون القرآن بصورة جماعية وصوت عال يظنون بذلك أنهم يفكون وحدة الميت أو يؤنسونه؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

زيارة القبور للتذكر والاتعاظ سنة، شريطة أن لا يقول المرء عندها ما يغضب الرب سبحانه وتعالى كدعاء المقبور والاستغاثة به من دون الله تعالى، أو تزكيته والقطع له بالجنة، أو النواح، أو التمسح بالتراب، أو التعفير، أو الذبح عند القبور، أو إشعال الشموع ونحو ذلك، قال صلى الله عليه وسلم:"كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم بالآخرة" وفي رواية:"ولتزدكم زيارتها خيرا،فمن أراد أن يزور فليزر، ولا تقولوا هجرا"{أخرجه مسلم وأبو داود والبيهقي والنسائي وأحمد}.

أما ما يسمى بفك الوحدة والتي تكون في اليوم الثاني أو الثالث للدفن فهذه بدعة ينبغي اجتنابها والتحذير منها. فلم يرد في ذلك شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم. والعمل بهذه العادة فتح الكثير من البدع والخرافات. فالميت بموته فَقَدَ الإحساس وانقطع عن هذا العالم وهو لا يعلم من حضره من الناس إلا بإذن الله. قال الله تعالى:{وما أنت بمسمع من في القبور} [فاطر:22]. وقال تعالى:{إنك لا تسمع الموتى} [النمل:80]. والأحاديث الواردة بسماع الميت فبعضها مؤول وبعضها محمول على اللحظات الأولى من الدفن.

 

والله تعالى أعلم

13جمادى الآخرة1431هـ الموافق27/5/2010م