المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
عنْ أَبي أَيوبِ رضي الله عنه، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: مَنْ صَامَ رَمَضانَ ثُمَّ أَتَبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كانَ كصِيَامِ الدَّهْرِ رواهُ مُسْلِمٌ.
الأقسام
حديث اليوم
قيل لابن يزيد الرقاشي : كان أبوك يتمثل (1) من الشعر شيئا ؟ ، قال : كان يتمثل : إنا لنفرح بالأيام نقعطها ...وكل يوم مضى يدني (2) من الأجل... فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا... فإنما الربح والخسران في العمل __________ (1) يتمثل : يستحضر كلاما ليستشهد به من شعر وغيره (2) يدني : يقرب
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عُبادَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ عَلى مَا كَانَ مِنَ الْعَمَل وزاد أحد رجال السند مِنْ أَبوَابِ الْجَنَّةِ الثمانِيَةِ أَيُها شَاءَ ) . متفق عليه
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
لا رخصة بالافطار بسبب الامتحانات
تاريخ: 29/5/19
عدد المشاهدات: 2310
رقم الفتوى: 967

بسم الله الرّحمن الرّحيم
الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ؛ وبعد: 

 لقد فرض الله تعالى الصّيام في كتابه العزيز واستثنى طائفة مخصوصة برخصة الافطار وهم المرضى العاجزون والشيخ الهرم والمسافر بحسب شروط محددة للسفر ذكرها الفقهاء في مصنفاتهم وجاءت السّنة الكريمة ورخصت للحامل والمرضع الافطار في حال إذا خافت على نفسها أو على الجنين أو الرّضيع ...ولا يجوز الزيادة على هذه الرّخص إلاّ بنصّ شرعي ...


وبناءً عليه الامتحانات والدّراسة والاستعداد لها لا يعتبر من الأسباب المسوّغة للافطار فهي لا تضعف الجسد ولا ترهقه ولا يترتب على الدّراسة مشقة غير اعتيادية وعلاوة على ذلك بإمكان طالب العلم أن يدرس ليلا أو بعد السّحور مبكراً ؛ والاصل في طالب العلم المجتهد أن يكون مستعدا للامتحان قبل موعده ويجعل الأيام القريبة من الامتحان للمراجعة فقط ...

والتّجربة والواقع يقول أنّ هنالك طلبة وطالبات يدرسون ويتفوقون في رمضان ويمارسون أمورهم الدّراسية بشكل طبيعي مع وجود نوع من المشقة ولكنّها ليست فوق القدرة والتّحمل ... وأذكر أيام دراستي الجامعية في كافة المراحل سواءً في مرحلة البكالوريوس أم الدراسات العليا أنّ الامتحانات كانت في شهر رمضان وكانت امتحانات متواصلة يوميا وأحيانا في اليوم الواحد امتحانان ولم يكن لدينا خيار التأجيل لعدم وجود موعد (ب ) في الدّول العربية كما هو معلوم ..

والأصل بدلا من أن نطالب برخص شرعية للافطار بسبب الامتحانات أن نطالب الجامعات بعدم وضع برنامج الامتحانات في رمضان وهذا مقدور عليه خصوصاً في الدّول العربية بل لقد اخبرني بعض الاخوة الثقات في بلادنا أنّه استطاع من خلال المطالبة مع إدارة الكلية التي درس بها أن يحصّل موعداً خاصاً إضافيا بسبب الصّيام وبذلك يصبح للطالب المسلم موعد (أ) + (ب) + (ج) رغم أنّ إدارة الكلية غير مسلمة ...
لذا ينبغي على الطلبة المسلمين في الجامعات والكليات أن يقفوا وقفة واحدة من أجل المطالبة بمواعيد خاصة بسبب الصّيام ولا بدّ أيضاً أن يأخذ المسؤولون دورهم في تحقيق هذا المطالب بشكل رسمي من خلال التواصل مع الوزارة والمؤسسات الرّسمية ...
والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
1438هـ 2017م