المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن قال : « لأن أقضي لأخ لي حاجة أحب إلي من أن أعتكف شهرين »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ما من الأنبياء نبيّ إلّا أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنّما كان الّذي أوتيته وحيا أوحاه اللّه إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة»). [ البخاري ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
كنت مخطوبة ،وأثناء المشاكل التي كانت بيننا وبعدها ،كانت أمي تذم خطيبي وتصفه بأنه أعرج و"بايظ" وكنت لا أدافع عنه ويصعب عليّ،فهل صمتي ذنب و كيف أكفر عنه إذا كان كذلك؟
تاريخ: 29/1/13
عدد المشاهدات: 1755
رقم السؤال: 12232

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

من حق المسلم على المسلم أن ينصح له إذا غاب، إي إن اعتدي على مسلم في مجلس، هو عنه غائب، ينبغي لأخيه الحاضر أن ينافح عنه وينتصر له في الحق. وخطيبك مسلم وله حق الخطبة فكان حري أن تبيني لأمك أن ما تقوله لا يجوز ولا يصح وكونه غيبة واعتداء على مسلم دون وجه حق. لذا يعتبر صمتك ذنبا يجب التوبة منه والإكثار من الاستغفار لك وله والدعاء بالخير.

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

17ربيع الأول1434هـ الموافق29/1/2013م