المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن قال : « لأن أقضي لأخ لي حاجة أحب إلي من أن أعتكف شهرين »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ما من الأنبياء نبيّ إلّا أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنّما كان الّذي أوتيته وحيا أوحاه اللّه إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة»). [ البخاري ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
سؤالي من هم التوابون؟
تاريخ: 5/3/13
عدد المشاهدات: 2936
رقم السؤال: 12358

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى  آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

التوابون هم العائدون إلى الله (تعالى) الذين يجددون التوبة بين الحين والآخر، سواء كانت التوبة من معصية أو غير معصية كحال النبي (صلى الله عليه وسلم) الذي كان يتوب إلى الله (تعالى) في اليوم مائة مرة. وتوبة النبي (عليه السلام) كانت دون معصية أو ذنب بل هي صفة دائمة مرافقة له، وهكذا ينبغي أن يكون المسلم في مقامات سيره إلى الله (تعالى)، وقد نص علماء السلوك أن التوبة ترافق السالك في جميع أحواله.

إعداد:

د.حسين وليد

22ربيع آخر1434هـ5/3/2013م