المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
عنْ أَبي أَيوبِ رضي الله عنه، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: مَنْ صَامَ رَمَضانَ ثُمَّ أَتَبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كانَ كصِيَامِ الدَّهْرِ رواهُ مُسْلِمٌ.
الأقسام
حديث اليوم
قيل لابن يزيد الرقاشي : كان أبوك يتمثل (1) من الشعر شيئا ؟ ، قال : كان يتمثل : إنا لنفرح بالأيام نقعطها ...وكل يوم مضى يدني (2) من الأجل... فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا... فإنما الربح والخسران في العمل __________ (1) يتمثل : يستحضر كلاما ليستشهد به من شعر وغيره (2) يدني : يقرب
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عُبادَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ وَكَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ عَلى مَا كَانَ مِنَ الْعَمَل وزاد أحد رجال السند مِنْ أَبوَابِ الْجَنَّةِ الثمانِيَةِ أَيُها شَاءَ ) . متفق عليه
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
سلام عليكم هل يجب عند الصلاه الخشوع ؟
كيف يمكن للمصلي ان يخشع في الصلاه ؟
تاريخ: 28/4/14
عدد المشاهدات: 1941
رقم السؤال: 14664

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:
الخشوع في الصلاة سنة ينبغي للمسلم تحصيلها، لقول الرسول (صلى الله عليه وسلم):"ما من مسلم يتوضأ فيحسن وضوءه ثم يقوم فيصلي ركعتين مقبل عليهما بقلبه ووجهه إلا وجبت له الجنة"[رواه مسلم].
والأصل في طلب الخشوع في الصلاة قوله (تعالى): )قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون([المؤمنون:2،1]. فسر علي (رضي الله عنه) الخشوع في الآية: بلين القلب وكف الجوارح.
ولا تبطل صلاة من فكر بأمر دنيوي داخل الصلاة، وللمرء من صلاته قدر ما عقل.
ولجلب الخشوع أسباب، منها:
1-أن يتهيأ للصلاة ويخرج من قلبه الشواغل ويستحضر منزلة العمل الذي يقوم به ولا يسترسل في حديث النفس بل يقطعه بالذكر المخصوص الذي هو من أعمال الصلاة.
2-ألا يعبث بملابسه أثناء الصلاة ولا بشيء من جسده كاللحية ونحو ذلك.
3-أن يتدبر القراءة؛ لأنه بذلك يكمل مقصود الخشوع.
4-أن يقوم للصلاة عند أول وقتها ولا يتثاقل في أدائها ومن الأسباب المحافظة عليها جماعة وخصوصا في المسجد مع التبكير إليها وتقديم الذكر بين يديها.

والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء