المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن عون بن معمر قال : كان معاذ بن جبل له مجلس يأتيه فيه ناس من أصحابه ، فيقول : « يا أيها الرجل - وكلكم رجل - اتقوا الله وسابقوا الناس إلى الله ، وبادروا أنفسكم إلى الله عز وجل - يعني الموت - ولتسعكم بيوتكم ، ولا يضركم ألا يعرفكم أحد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- قال: دخلت على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وهو يوعك فوضعت يدي عليه، فوجدت حرّه بين يديّ، فوق اللّحاف. فقلت: يا رسول اللّه ما أشدّها عليك!. قال: «إنّا كذلك، يضعّف لنا البلاء، ويضعّف لنا الأجر». قلت: يا رسول اللّه أيّ النّاس أشدّ بلاء؟. قال: «الأنبياء»، قلت: يا رسول اللّه! ثمّ من؟. قال: «ثمّ الصّالحون. إن كان أحدهم ليبتلى بالفقر، حتّى ما يجد أحدهم إلّا العباءة يحوّيها، وإن كان أحدهم ليفرح بالبلاء كما يفرح أحدكم بالرّخاء»). [ ابن ماجه (4024)، وفي الزوائد: إسناده صحيح، وبعضه في الصحيحين الفتح 10 (5648)، مسلم (2571) من حديث عبد اللّه بن مسعود- رضي اللّه عنه].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما حكم لبس المرأة أو الرّجل الباروكة ؟
تاريخ: 24/4/24
عدد المشاهدات: 6897
رقم السؤال: 6096
" حكم لبس الباروكة في ضوء المذاهب الفقهية "

سائل يقول : ما حكم لبس المرأة أو الرّجل الباروكة ؟
الجواب: الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين؛ وبعد:


الباروكة تكييفها الفقهيّ هو وصل الشّعر الذي ورد في كتب الفقهاء قديمًا .
والمختار لدينا بخصوص مسألة الوصل : أنّه إن كان الوصل بشعرٍ اصطناعي أو شعر حيوان طاهر فيجوز للرّجل وللمرأة المتزوجة إن رغب بذلك الزّوج وهذا مذهب الشّافعية ( انظر نهاية المحتاج ، الرملي، 2/ 24-25 ) .
ومذهب الحنفية قريب من مذهب الشافعية في المسألة حيث قالوا :" يكره ( أي كراهة تحريم ) وصل الشّعر بشعر آدمي " انظر : ( رد المحتار على الدّر المختار، 6 / 373 ؛ مجمع الأنهر شرح ملتقى الأبحر ، شيخي زاده ، 2 / 553 - 554 ) .
يُفهم من نصّ الحنفية السّابق أنه إذا كان الوصل بغير شعر آدمي فلا يحرم .


وبناءً عليه : لا مانع من الوصل أو لبس الباروكة المتخذة من شعر اصطناعي أو شعر حيوان طاهر ولو لغرض التزين للرجل والمرأة المتزوجة بموافقة الزّوج .
وهذا ما أفتت به دار الإفتاء الأردنية فتوى رقم ( 3584 ) : " ولا حرج في لبس الباروكة للمرأة والرجل، بشرط أن لا تكون من شعر آدمي أو من شعر نجس، وبشرط أن لا يكون ذلك بقصد الغشّ والتدليس والتغرير بالناس، كإظهار الكبير في العمر صغيراً ".


بل اعتبر المالكية رغم قولهم بحرمة الوصل سواء بشعر آدمي أم غيره بأنّ وضع الشعر على الرأس لا يعتبر من الوصل وبذلك تكون الباروكة بناءً على المذهب المالكي جائزة أيضًا لكونها ليست من الوصل المحرّم .
- طبعًا غني عن البيان أنّه يحرم أن تخرج المرأة من البيت بدون حجاب لأنّه هذه زينة محرمة لا يجوز اظهارها أمام غير المحارم وكذلك لا بدّ من نزعها عند الغسل أو الوضوء ولا يجزيء المسح عليها .

هذا وسنبيّن في الفتوى القادمة حكم زراعة الشّعر عن طريق عملية جراحية لعلاج تساقط الشعر أو الصّلع .



والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
عنهم : أ . د . مشهور فوّاز رئيس المجلس
الثلاثاء 7 رجب 1443ه , 8 شباط 2022 م