المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
أطباء ومهنيون يشيدون بإدارة ومتابعة المجلس الإسلامي للافتاء أزمة فيروس كورونا
تاريخ: 02/04/20
عدد المشاهدات:
رقم الفتوى:

أطباءٌ ومهنيون  يشيدون بإدارة  ومتابعة المجلس الإسلامي للافتاء أزمة  فيروس كورونا :

أشاد العديد  من الاطباء والمهنيين  في البلاد بأداء المجلس الإسلامي للافتاء في الدّاخل برئاسة الدكتور مشهور فواز محاجنه معتبرين أنّ المجلس قد أدّى دوراً بارزاً ملحوظاً في سبيل التوعية ومواجهة فيروس الكورونا .
وامتاز أداء المجلس بالمتابعة العلمية الحثيثة والواقعية من خلال التّواصل مع ذوي الخبرة والاختصاص ممّا يدلّ على المسؤولية الجادة لدى القائمين على المجلس.
وهذه بعض الإشادات التّي أعرب عنها الكثيرون من الأطباء والطبيبات والمختصين  :
 
*  د. رياض مجادله رئيس قسم الطوارىء مركز رابين الطبي أشاد قائلاً :
" نثمّن ونقدر تدخّل مجلس الافتاء وتقديمه للفتاوى في هذه المحنه التي يمر بها مجتمعنا ؛ حيث تعاونا كأطباء مع المجلس وتواصلنا معه ووصلنا الى النتيجه المطلوبه لانقاذ ابناء شعبنا شاكرين لأ عضاء المجلس جميعاً الجهد الذي بذلوه دمتم ذخراً لشعبنا " .
 
*  د . عبد اللّطيف محمّد سعيد محاميد- أخصائي أطفال وإدارة مستشفيات : " أنا طبيب منذ 35 عاماً وهذه تجربتي الأولى مع المجلس الافتاء الإسلامي والتواصل معه ؛ لم أتوقع نجاعه كهذه وسرعة بالتواصل والجلوس مع فضيله الشيخ مشهور ؛ وعمله ليل نهار وأذنه الصاغيه للرأي المهني للأطباء وتفكيره وبحثه العميق وانجازه لفتاوى ليست ببسيطه من أجل منع انتشار الوباء ...كل الاحترام للمجلس عامة على كل عملهم لانقاذ مجتمعنا من هذا الوباء الف شكر
 
 * دكتورة - طبيبة - خلود تايه : "
" أشكر للمجلس الإسلامي للافتاء عمله من خلال اجتماعه بالأطباء ومن خلال مواكبته للتطورات واستعداده للتغيير وفق المستجدات ومن ثمّ إصداره بيان عالي المستوى من حيث التوصيات المهنيّة المراعية والدقيقة والتي جاءت في وقتها فلا بدّ أن نشهد لكم بأدائكم عالي المستوى النابع من مسؤولية وعلم وإحاطة بما يدور " .
 
*  د . مصطفى محمّد أحمد ياسين- إخصائي عظام : " لقد أطلّ علينا المجلس الاسلامي للافتاء في ظلّ هذه المحنة بإرشادات وقبسات من علم ونور تنير دروبنا وتكشف الغم عن وجوهنا ، فتارة توعية وتارة ارشاد طبي واجتماعي ... دمتم لنا لا نوفيكم شكراً " .
 
*  . د . عميد نافع جبر - من بيسان :
" كنتم وما زلتم جزءا أساسياً وهاماً جداً في مجتمعنا الاسلامي العربي في الداخل والخارج وقد برزتم دون مجاملة وبشكل فعال في هذه الأزمة الحالية التي يمر بها العالم بأسره وكنتم سباقين في اتخاذات القرارات المسؤولة من الناحية الشرعية والصحية كذلك " .
 
* الدكتور محمد وتد طبيب انف واذن وحنجرة - الناصرة :
" منذ بداية جانحة الكورونا وما نتج عنها من مسائل رأيت ُفيكم نبراساً ينير لنا طريقنا ؛ وفعلاً كنتم عند حُسن الظن بكم وكان تناولكم وتحليلكم لها وفتاويكم حلاً واقعياً لكل الإشكالات التي واجهتنا ، واضعين نصب اعينكم قدسية المسلم وسلامته "  .

* الدكتور خيري فريد محاجنه أخصائي جراحه عامه :
" بفضل فتاوى مجلسكم الموقر دخل قسم كبير من الناس للبيوت والتزموا بالفتاوى ....والأهم أنه بسبب مشاورتكم منذ البدايه مع الاطباء واستماعكم  لنصائحنا كان سيطرة على المرض بالبلاد العربيه بصورة أفضل من غيرنا  وهذا يدل على  مستوى الوعي  لدى  مشايخنا في المجلس الاسلامي للافتاء  " .
 
*  . د . ناصيف - طبيب من عرابة :
" صدقاً لقد كان مجلس الافتاء وما زال عونا لنا كأطباء في صراع هذا الوباء عن طريق توضيح موقف ديننا الحنيف من الحجر الصحي للتغلب على آفة الفيروس وانتشاره وبعض الفتاوى المساعده لذلك. هذا ان دل فإنما يدل على الربط الصحيح بين فهم الدين وتطبيقه على أرض الواقع في اهميه حياة الإنسان وبين علم الطب " .
 
* د . شريف - طبيب من أم الفحم:
 لقد أصاب المجلس الإسلامي للافتاء في عمله واقتراحاته الوقائيه بتوجيه النّاس على واجبهم من الحرص على صحة المصلين بالابتعاد في الوقت الحالي عن التّجمع ونحوه لتفادي العدوى "
 
* د . محمد محمود خبزان - أخصائي أمراض باطنية وأمراض قلب : " كان لمجلس الافتاء في الداخل دورٌ ومبادرة بإمداد النّاس بالمعلومات الشرعية في مثل هذه الظّروف بالاستناد الى آراء الخبراء في المجال الطّبي ولكنت المبادرة فقد كانت جليّة في تبوّئهم الصدارة على السّاحة المحليّة من حيث اصدار الفتوى والمعلومة الموثوقة وقد سخروا في سبيل ذلك كافة الوسائل المرئية والمسموعة لتسهيل وصولها للناس "
 
* د . راتب أحمد محاميد - مدير الخدمات البيطرية - بلدية أم الفحم : " أشهد لعقلانية المجلس الإسلامي للافتاء وأنّهم كانوا السّباقين في اتخاذ القرارات المناسبة في مواجهة فيروس كورونا " 
 
هذا ومن جانبه شكر الدّكتور مشهور فواز باسمه وباسم أعضاء وإدارة المجلس الإسلامي للافتاء وهيئتة العامة  الطاقم الطبي  على ما يقدمونه من عطاء وتفانٍ في سبيل خدمة الجماهير والمجتمع معتبراً هذه الاشادات شهادة اعتزاز وفخر ودعم للمجلس في العطاء والخدمة .