المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
يقول ابن القيم : ربما تنام وعشرات الدعوات تُرفع لك ، من فقير أعنته أو جائع أطعمته ، أو حزين أسعدته أومكروب نفست عنه ! فلا تستهن بفعل الخير
الأقسام
حديث اليوم
قال جابر : « هلاك بالرجل يدخل عليه الرجل من إخوانه فيحتقر ما في بيته أن يقدمه ، وهلاك بالقوم أن يحقروا ما قدم إليهم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :« أضل الله عن الجمعة من كان قبلنا فكان لليهود يوم السبت وكان للنصارى يوم الأحد فجاء الله بنا فهدانا الله ليوم الجمعة فجعل الجمعة والسبت والأحد وكذلك هم تبع لنا يوم القيامة نحن الآخرون من أهل الدنيا والأولون يوم القيامة المقضى لهم قبل الخلائق ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم صيام النصف الثاني من شعبان ؟
تاريخ: 9/4/20
عدد المشاهدات: 2545
رقم الفتوى: 1001

س: ما حكم صيام النّصف الثاني من شعبان ؟
الجواب : الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد المبعوث رحمة للعالمين ؛ وبعد: 

 ينظر في المسألة :
-إن كان صيام النصف الثّاني من شعبان عن واجب كقضاء أو نذر أو كفارة فيجوز اتفاقاً .
-  وكذلك يجوز  صيام النّصف الثاني من شعبان  تنفلاً ( تطوعاً )  لمن كان له عادة صوم من قبل   كأن كان معتاداً على صيام الإثنين والخميس أو صيام يوم وإفطار يوم قبل النّصف من شعبان  .

 وأمّا لو صام بعد النّصف من شعبان أي بعد اليوم الخامس عشر من شعبان  تنفلاً ولم يكن له عادة صوم ففي المسألة اختلاف بين أهل العلم  : المفتى به عندنا أنّه لا يصح  وهذا مذهب الشافعية في الأصح  .
وذلك لما رواه  أبو داود (3237) والترمذي (738) وابن ماجه (1651) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ فَلا تَصُومُوا ) . وهو في  صحيح الترمذي (590) .

واستدلّ على استثناء من كان له عادة صيام قبل النصف من شعبان بما رواه البخاري (1914) ومسلم (1082) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقَدَّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ وَلا يَوْمَيْنِ إِلا رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا فَلْيَصُمْهُ ) .
والحكمة من ذلك كما يقول أهل العلم :  " رحْمَةً عَلَى الأُمَّةِ أَنْ يَضْعُفُوا عَنْ حَقِّ الْقِيَامِ بِصِيَامِ رَمَضَانَ عَلَى وَجْهِ النَّشَاطِ . وَأَمَّا مَنْ صَامَ شَعْبَانَ كُلَّهُ فَيَتَعَوَّدُ بِالصَّوْمِ وَيَزُولُ عَنْهُ الْكُلْفَةُ " .

والله تعالى أعلم 
  انظر مراجع الفتوى : ( نهاية المحتاج مع حاشية الشبراملسي، ج3 /  ص177 - 178 ؛ الدراسات الفقهية على المذهب الشافعي ، الشيخ الشقفة ، ص 470 ، بشرى الكريم ، باعشن الشافعي ،ص 491 ) .

المجلس الإسلامي للافتاء 
عنهم : د . مشهور فواز رئيس المجلس .