المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
داوم على (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) فلها سر عجيب في كشف الكرب، ونبأ عظيم في رفع المحن
الأقسام
حديث اليوم
أفضل العلوم : كل العلوم سوي القرآن مشغلـة...إلا الحديث وعلم الفقه في الدين.... علم ما كـان فيـه قـال حدثنـا...وما سوي ذلك وسواس الشياطين ....
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «صلاة الرّجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعا وعشرين درجة، وذلك أنّ أحدهم إذا توضّأ فأحسن الوضوء ثمّ أتى المسجد لا ينهزه إلّا الصّلاة لا يريد إلّا الصّلاة، فلم يخط خطوة إلّا رفع له بها درجة وحطّ عنه بها خطيئة حتّى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد كان في الصّلاة ما كانت الصّلاة هي تحبسه، والملائكةيصلّون على أحدكم مادام في مجلسه الّذي صلّى فيه، يقولون: اللّهم ارحمه، اللّهم اغفر له، اللّهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه، ما لم يحدث فيه»)البخاري- الفتح 2 (647)، مسلم (649) واللفظ له
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الجمع بين الظهر والعصر يوم الجمعة بسبب المطر؟
تاريخ: 12/12/18
عدد المشاهدات: 1258
رقم الفتوى: 1041

" حكم الجمع بين الظهر والعصر يوم الجمعة بسبب المطر "
الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله وبعد: 
اختلف الفقهاء في حكم الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر حيث منعه جمهور الفقهاء مطلقاً  بدون تفريق بين يوم الجمعة أو غيره من الأيام. 
بينما ذهب الشّافعية إلى القول بجواز الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر ولو كان يوم جمعة ولكنّهم قالوا خلاف الأولى أي ليس بمستحب .
وإنّنا في المجلس الإسلامي للافتاء من باب التيسير ورفع الحرج نتبنى قول الشّافعية بجواز الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر ولو كان يوم جمعة ولكن لا بدّ من تحقق شروط الشافعية في المسألة وهي : 

نزول المطر أول الصلاتين أي عند تكبيرة الإحرام لصلاة الجمعة وعند تكبيرة الإحرام لصلاة العصر ولا يشترط وجوده بين الصلاتين ولا يشترط في المطر أن يكون غزيراً وإنّما يكفي أن يبلّ أعلى الثياب أو أسفل النّعلين. 
فإذا اختلّ أو تخلف  شرط من هذه الشروط لم يصح الجمع عندها باتفاق الفقهاء 
لذا ينبغي على  إخواننا الائمة مراعاة هذه الشروط كي لا يعرّضوا صلاتهم وصلاة المأمومين وراءهم للبطلان ؛ فالصلاة أمانة عظيمة .
والأفضل بكل الاحوال خروجاً من الخلاف ترك الجمع عملاً بالقاعدة الفقهية المقررة " الخروج من الخلاف مستحب "
 وبإمكان الشخص أن يصلي العصر في بيته إن شق عليه الذهاب للمسجد بسبب المطر ويأخذ بذلك أجر الجماعة إن كان عدم ذهابه للمسجد حقيقة هو المطر . 
والله تعالى أعلم 
المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني 
الجمعة 29 ربيع الأول 1440 ه 
7.12.2018