المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
عن إبراهيم ، قال : « كانوا يستحبون أن يلقنوا العبد محاسن عمله عند موته لكي يحسن ظنه بربه عز وجل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن سعد بن أبى وقاص عن خولة بنت حكيم السلمية أنها سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « إذا نزل أحدكم منزلا فليقل أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق. فإنه لا يضره شىء حتى يرتحل منه ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل يجوز للمتعجل أن يطوف طواف الوداع بعد الانتهاء من رجم جمار يوم الثلاثاء 13.8.2019 علماً أنّه سيمكث بعدها في مكة عدة أيام ؟
تاريخ: 28/8/19
عدد المشاهدات: 672
رقم الفتوى: 1056

بيان المجلس الإسلامي للافتاء بخصوص المكث في مكة بعد طواف الوداع:

هل يجوز للمتعجل أن يطوف طواف الوداع بعد الانتهاء من رجم جمار يوم الثلاثاء 13.8.2019 علماً أنّه سيمكث بعدها في مكة عدة أيام ؟

وهل يجوز له بعد طواف الوداع أن يذهب للحرم من أجل الصلاة ؟ وهل يجوز أن يشتري بعد طواف الوداع ونحو ذلك؟

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ؛ وبعد :

الأصل أنّه من طاف طواف الوداع وبقي في مكة لغير حاجة أو لحاجة لا تتعلق بالسفر فإنّه يلزمه إعادة الطواف وهذا قول جمهور الفقهاء.
ولكن إذا كان انتظاره من أجل القافلة وتجهيزات السفر ففي هذه الحالة لا يلزمه الإعادة ما لم يكن ابتداءً يعلم أنّ القافلة ستسافر بتاريخ معيّن كما هو حال رحلات حجاجنا .

- علماً أنّ المذهب الحنفي يجيز المكث في مكة بعد طواف الوداع ولو كان سيمكث الحاج بعد طواف الوداع لسنة ولو لغير حاجة أو عذر بشرط ألا ينوي إقامة دائمة بعد الطواف .
وبناء على ما سبق :
طالما أنّ الحاج يعلم أنّه سيمكث مدة معينة بعد طواف الوداع فليؤخر طواف الوداع إلى قبل السفر بيوم ولا يشترط أن يؤجل طواف الوداع لنفس يوم السفر وذلك من أجل ترتيبات وتجهيزات السفر وتجهيز الأمتعة ونحو ذلك كي لا يضيق الوقت .
- لا مانع بعد طواف الوداع أن يذهب الحاج للحرم ويصلي فيه وأن يشتري أثناء ذهابه وإيابه في الطريق للحرم ونحو ذلك ولا إعادة عليه للطواف .

ملاحظات هامة :
1. طواف الوداع يسقط عن المرأة الحائض.
2. الحائض التي لم تطف طواف الإفاضة حتى الان وما زال الحيض موجودا وستخرج من مكة اليوم أو غدا ويغلب على ظنها أنّه لن يتوقف في الغد فإنّه يلزمها أن تتحفظ جيدا وتطوف ثم تسعى ولا يلزمها شيء .

والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للافتاء- المكتب الرئيسي- أم الفحم
للتواصل : أرسل رسالة بسؤالك على واتس أب رقم( 0502040868 )