المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
صيام يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)
الأقسام
حديث اليوم
عن مجاهد ( ويل لكل همزة لمزة (1) ) قال : « الهمزة : الطعان في الناس ، واللمزة : الذي يأكل لحوم الناس » __________ (1) سورة : الهمزة آية رقم : 1
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن يحنس مولى مصعب عن عبد الله بن عمر قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « من صبر على لأوائها وشدتها كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة ». يعنى المدينة. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
قرارات وتوصيات اللجنة الفقهية الطّبية بخصوص حضور صلاة الجمعة والجماعة وسائر اللّقاءات والإجتماعات
تاريخ: 18/3/20
عدد المشاهدات: 198
رقم الفتوى: 1082
قرارات وتوصيات اللجنة الفقهية الطّبية بخصوص حضور صلاة الجمعة والجماعة وسائر اللّقاءات والإجتماعات :
اجتمعت اللجنة الفقهية الطّبية المنبثقة عن المجلس الإسلامي للافتاء صبيحة اليوم الخميس 17 رجب 1441 ه الموافق 12 آذار 2020 م وذلك في مكتب الافتاء في مدينة أم الفحم؛ وقد خرجت اللّجنة الفقهية الطّبية المكوّنة من مجموعة مختصين من أهل العلم الشّرعي وأطباء متخصصين بالقرارات والتّوصيات الآتية :
* يؤكّد المجلس الإسلامي للافتاء على استمرارية خُطَبِ الجُمُعة وصلاة الجماعة في المساجد وعدم تعليقها ولكن مع وجوب الالتزام بقرارات اللّجنة الفقهية المذكورة بهذا البيان .
* تؤكّد اللّجنة الطّبية أنّ فيروس الكورونا هو نوع من الأنفولونزا وهو في أغلب الحالات غير مميت ولكن قد يسبّب لحدوث الموت أكثر من الإنفولونزا خصوصاً لمن يعاني من أمراض مزمنة كالسّكري وأمراض القلب والرئات والكلى والسّرطان وكلّ من يتعاطى أدوية تضعف المناعة لذا ينبغي على الأئمة والخطباء التّوعية بدون تروييع وتخوييف للناس والحرص على بثّ روح التفاؤل والتّوكل على الله تعالى .
قرارات اللّجنة :
أولاً : تؤكّد اللّجنة الفقهية الطّبية على ضرورة ووجوب الأخذ بكافة الأسباب الوقائية من النّاحية الشّرعية والطّبية ومن يتهاون ويقصّر بذلك يأثم شرعاً لأنّه يتسبب بإيذاء الغير والإيذاء للنفس وللغير محرّم .
ثانياً : تؤكّد اللّجنة الفقهية الطّبية بوجوب التزام الحَجْر الصّحي لمن يُطلب منه ذلك وفق التّعليمات والتّوصيات الطّبية والمخالف يأثم شرعاً .
ثالثاً : من طُلِب منه التّواجد في الحجْر الصّحي فلا يجوز له شرعاً المجيء لصلاة الجمعة والجماعة وهذا الحكم ينطبق على جميع اللقاءات والاجتماعات .
رابعاً : كلّ من عاد من خارج البلاد يجب أن يمكث 14 يوماً في الحَجْر ولا يجوز أن يحضر لصلاة الجمعة والجماعة وجميع اللقاءات والاجتماعات.
خامساً : من كان لديه كحة أو سعال أو رشح أو سخونة درجة ( 38 فأكثر ) فإنّه يحرم عليه المجيء لصلاة الجمعة والمسجد وجميع اللقاءات والاجتماعات كي لا يتسبب بإيذاء الغير.
سادساً : تحذّر اللّجنة الفقهية الطّبية من إثارة الإشاعات بين النّاس والاعتماد فقط على القرارات والتّوصيات الرّسمية .
سابعاً : توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بشكل مشدّد هذه الفئة من النّاس بعدم حضور صلاة الجمعة والجماعة وتجنب جميع الاجتماعات واللّقاءات وهم :
أ . من كان عمره 60 عاماً فأكثر حتى لو كان سليماً وذلك لانّه عرضة للأصابة أكثر من غيره بسبب ضعف المناعة لديه .
ب. كلّ الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل مرضى السّكري بكل انواعه وأمراض القلب بكل أنواعه وأمراض الرئات المزمنة وأمراض الكلى وغسيل الكلى وضعف المناعة وجميع مرضى السّرطان وكل من يتعاطى أدوية تضعف المناعة .
ب . كلّ من يعاني من شلل عصبي أو عضلي مثل من يصلّي على الكراسي الكهربائية نتيجة شلل نصفي أو مرض عصبي .
ت. من يعتني بشخص لديه ضعف مناعة أو يمكث معه فلا يحضر لصلاة الجمعة والجماعة في المسجد .
ملاحظات هامة جداً :
أ. توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بتخفيف الصّلاة وتخفيف خطبة الجمعة بحيث لا تتجاوز عشرة دقائق وأن يكون فرجة بين المصلين بقدر ذراع ( نصف متر ) وتوصي اللّجنة بتجنب المصافحة باليد ومن باب أولى التقبيل عند اللّقاء .
ب. توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بصورة ملحة باصطحاب سجادة صلاة خاصة من البيت ليصلي عليها الشّخص في المسجد ومن ثمّ يعيدها للبيت والحرص على تعقيمها .
ت. توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بضرورة تعقيم سجاد المساجد ووضع معقمات في المساجد وكمامات ليلبسها كلّ من يدخل المسجد ليصلّي بها بشرط أن يأخذها معه بعد ذلك ولا يتركها في المسجد .
ث. توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بعدم إحضار الأطفال دون سنّ العاشرة للمسجد لأنّ الطّفل وإن كان أقلّ عرضة للإصابة من غيره ولكنّه أسرع بنقل العدوى من غيره فيما لو أصيب بالمرض .
ج. توصي اللّجنة الفقهية الطّبية بالاستغناء عن الدّروس قبل الجمعة والحرص على أداء السّنن في البيت وذلك من باب تخفيف الاحتكاك والمخالطة .
هذا وإنّ المجلس الإسلاميّ للافتاء إذ يتبنى جميع القرارات والتّوصيات أعلاه يؤكّد أنّ هذه القرارات والتّوصيات تنطبق على كلّ لقاء وليس فقط المساجد كما ويؤكّد على ضرورة التّحصن بأذكار الصّباح والمساء فالحافظ أولاً وآخرا هو الله تعالى وحده عليه توكلنا وبه تحصنّا وبرحمته استغثنا وإليه أنبنا " فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ " سورة يوسف آية: (64)
المجلس الإسلامي للافتاء
عنهم : د . مشهور فواز رئيس المجلس
الخميس 17 رجب 1441 ه الموافق 12 آذار 2020 م
للتواصل : ( 048373979 ) يومياً عدا الجمعة من الساعة التاسعة حتى الثانية.