المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ
الأقسام
حديث اليوم
قال أبو علقمة المدني: كان صفوان بن سليم لا يكاد يخرج من مسجد النبي صلى الله عليه وسلم . فإذا أراد أن يخرج بكى وقال : « أخاف أن لا أعود إليه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن وحشيّ بن حرب، أنّهم قالوا: يا رسول اللّه! إنّا نأكل ولا نشبع. قال: «فلعلّكم تأكلون متفرّقين؟»، قالوا: نعم، قال: «فاجتمعوا على طعامكم، واذكروا اسم اللّه عليه يبارك لكم فيه»). [ ابن ماجة (3286) واللفظ له، أبو داود (3764)، وحسنه الألباني، صحيح سنن أبي داود (3199)، وهو في الصحيحة (664)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
" الخروج من البيوت في ظلّ خشية العدوى لغير ضرورة معتبرة استهتار بالنفوس "
تاريخ: 22/3/20
عدد المشاهدات: 1489
رقم الفتوى: 1089

المجلس الإسلامي للافتاء يعتبر الخروج من البيوت  في ظلّ هذه  الظّروف الحَرِجة التّي نمرّ بها  لغير ضرورة  معتبرة : "  استهتاراً واستخفافاً بالنّفوس"
 

الحمدُ لله رب العالمين والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد المبعوث رحمةً للعالمين  ؛ وبعد
في ظل الظّروف الحرجة التّي تمر بها  البلاد ومن باب الحفاظ على الأنفس وتجنباً للضرر والإيذاء الذّي قد يترتب على الخروج من المنازل كما يقول أهل الخبرة والاختصاص.
 

فإنّ المجلس الإسلامي للافتاء يحذّر شرعاً من الخروج من البيوت  إلاّ لضرورة معتبرة  وإلاّ  فإنّ من يستهين بذلك ويستهتر  يعتبر متسبباً بإيذاء الآخرين وقد جاء في الحديث النّبوي الشّريف :  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:  " مَنْ ضَارَّ ، ضَارَّ اللَّهُ بِهِ " ومعنى ضار الله به أي جازاه على تسببه بإيذاء الآخرين.
ثمّ إنّه  إذا كان المجلس  قد ناشد النّاس بأداء الصلوات في البيوت وعدم المجيء للمسجد للحفاظ على السّلامة أليس من باب أولى وآكد أن يقال هذا الكلام بالنّسبة للأمور الأخرى التّي ليست من الضروريات
وعليه :  فإنّ الشرع في مثل هذه الظروف يطالبنا  جميعاً التزام تعليمات أهل الخبرة والاختصاص تجنباً لأيّ محذور يمكن أن يقع .


والله تعالى أعلم 
المجلس الإسلامي للافتاء 
20 رجب 1441 هـ / 22.3.2020 م 
عنهم : د . مشهور فواز رئيس المجلس