المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
"إذا رأيتم الرَّجل يطيل الصَّمت، ويهرب من النَّاس، فاقتربوا منه فإنه يُلقَّى الحِكْمَة" - عمر بن عبد العزيز.

الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن بن علي ، قال : « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نلبس أجود ما نجد وأن نضحي بأسمن ما نجد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفّر اللّه عنه كلّ سيّئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسّيّئة بمثلها، إلّا أن يتجاوز اللّه عنها». زلفها: أي اقترفها وفعلها. البخاري- الفتح 1 (41) واللفظ له، ومسلم (129).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
المجلس الإسلامي للافتاء يحدّد بداية موعد أداء صلاة عيد الاضحى لعام 1441هـ وذلك في تمام السّاعة 6:10 صباحاً
تاريخ: 26/8/20
عدد المشاهدات: 386
رقم الفتوى: 1100

المجلس الإسلامي للافتاء يحدّد بداية موعد أداء صلاة عيد الاضحى لعام 1441هـ وذلك في تمام السّاعة 6:10 صباحاً
وحول أحكام صلاة العيد جاء في بيان مجلس الافتاء:
” صلاة العيد سنة مؤكدة، ويبدأ وقتها بارتفاع الشمس قدر رمح في السّماء؛ أي: بعد الطلوع ب 20 دقيقة، ويقدّر ذلك لهذا العام ( 1441 ه / 2020 ) في تمام الساعة 6:10، ويمتد إلى وقت الزوال ( الظهر )
ومن فاتته صلاة العيد مع الإمام فإنّه يستحب أن يصليها في البيت ركعتين “
ويبدأ وقت ذبح الأضاحي بعد مضي وقت أداء صلاة العيد؛ أي: بالتقريب: ما يقارب السّاعة 6:30 احتياطاً .
هذا ويحلّ عيد الأضحى لهذا العام ( 1441 ه / 2020 م ) في يوم جمعة، وقد ذهب بعض أهل العلم كالحنابلة إلى القول بعدم وجوب الجمعة عمّن صلّى العيد، ولكنهم قالوا: الأفضل حضوره للجمعة وإن صلّى العيد خروجاً من الخلاف في المسألة.
ولا مانع من الأخذ برخصة الحنابلة، مع التّأكيد على أداء صلاة الظهر في وقتها ولو صلّى الشخص العيد مع الامام؛ وذلك باتفاق المذاهب الأربعة .
وهذه الرخصة وهي سقوط الجمعة عمّن صلّى العيد مع الامام خاصة بالمصلين دون الامام، وأما هو أي الامام فلا بدّ أن يعود لأداء الجمعة ليصلّي الجمعة بمن لم يصلّ العيد.
وذلك لمَا رَوَاه أَبُو دَاوُد وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ مرفوعاً قَالَ «اجْتَمَعَ فِي يَوْمِكُمْ هَذَا عِيدَانِ، فَمَنْ شَاءَ أَجْزَأَهُ مِنْ الْجُمُعَةِ وَإِنَّا مُجَمِّعُونَ» وَرُوَاتُهُ ثِقَاتٌ " .
*** ملاحظة : ينصح المجلس بعدم اقامة مسيرات العيد في ظل هذه الظروف المرحلية التي تمر بها مجتمعاتنا؛ وذلك للحفاظ على سلامة الأهالي .
وبهذه المناسبة الكريمة لا يسعنا إلاّ أن نتقدم بأحر التهاني والتبريكات للأمة الإسلامية جمعاء وكلّ عام وأنتم بخير .
المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل
عنهم : د . مشهور فواز رئيس المجلس
1 ذي الحجة 1441 ه
22.7.2020 م