المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال الله تعالى: (وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ) الليالي العَشرهي العشر من ذي الحِجّة، والله عز وجل أقسم بها ولا يُقسم إلّا بشيءٍ عظيمٍ فعظّموا ما عظّمه الله
الأقسام
حديث اليوم
عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء ، رضي الله عنه ، يقول : « أيما رجل أشاع على رجل كلمة وهو منها بريء ليشينه بها في الدنيا كان حقا على الله أن يدنيه بها يوم القيامة في النار »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن كريب مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس أنه مات ابن له بقديد أو بعسفان فقال يا كريب انظر ما اجتمع له من الناس. قال فخرجت فإذا ناس قد اجتمعوا له فأخبرته فقال تقول هم أربعون قال نعم. قال أخرجوه فإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه ». وفى رواية ابن معروف عن شريك بن أبى نمر عن كريب عن ابن عباس.رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حُكْمُ الصَّلاةِ بالنَّعْلَيْنِ ( الحِذَاء ) ؟
تاريخ: 11/11/20
عدد المشاهدات: 595
رقم الفتوى: 1151

ما حُكْمُ الصَّلاةِ بالنَّعْلَيْنِ ( الحِذَاء )  ؟

الجَوَابُ : الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، والصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وَبَعْدُ،
فتصحُّ الصَّلاةُ بالنّعليْنِ بشرطِ أنْ يكونَ النَّعْلَان ِطاهِرَتَيْنِ ؛ لِــمَا رواه البُخاريُّ عَنْ سَعِيدٍ أَبِي مَسْلَمَةَ، قَالَ: سَأَلْتُ أَنَسًا: أَكَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-يُصَلِّي فِي نَعْلَيْهِ؟ قَالَ: «نَعَمْ» .  رواه البخاريُّ ، حديث ( 5850 ) .

وفي هَذِهِ الحالة إذا كانت النّعلُ متنجِّسَةً بنجاسةٍ ذاتِ جِرْم ، أيْ لها لونٌ أو حجمٌ كالدَّمِ أو العذرةِ ونحوَ ذلك ، فإنّها  تَطْهُرُ بالدَّلْكِ ، ( أي الدّعكِ أو الـمَسْحِ )  بالتّرابِ بحيث يُذهبُ الأثَرُ مطلقًا ، وَأَمَّا إذا كانتْ النَّجاسَةُ لا جِرْمَ لها كبَوْلٍ جَفَّ فَلَا تَطْهُرُ حتى تُغْسَل .

وذلك لما رواه  أبو داود في سنَنِه عن أبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ :" ... إِذَا جاءَ أحدُكُم إلى المسجدِ فلينْظُرْ: فَإِنْ رأى في نعلَيْهِ قذرًا أو أذًى فليَمْسَحْهُ وليُصَلِّ فيهما". حديث صحيح رواه أبو داود في السّنن رقم ( 650 )


وَاللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ
المَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء
12 محرّم 1442 ه الموافق 31  آب 2020 م