المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
"إذا رأيتم الرَّجل يطيل الصَّمت، ويهرب من النَّاس، فاقتربوا منه فإنه يُلقَّى الحِكْمَة" - عمر بن عبد العزيز.

الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن بن علي ، قال : « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نلبس أجود ما نجد وأن نضحي بأسمن ما نجد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفّر اللّه عنه كلّ سيّئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسّيّئة بمثلها، إلّا أن يتجاوز اللّه عنها». زلفها: أي اقترفها وفعلها. البخاري- الفتح 1 (41) واللفظ له، ومسلم (129).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم صلاة من يشرب الخمر ?
تاريخ: 17/2/09
عدد المشاهدات: 7527
رقم الفتوى: 141

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
الصلاة الحقيقية كما شرعها الله عز وجل تنهى عن الفحشاء والمنكر , كما قال الله تعالى : { ... وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر ... } .
والخمر لا شك من أكبر المنكرات لما فيها ما إضرار بالعقل والصحة والمال والشخصية , فضلاً عن أثرها على الأسرة والمجتمع , فإذا كان الإنسان ضعيف الإيمان , ضعيف اليقين , رقيق الدين , وحدث أن سوّل له شيطانه شرب الخمر , فالخمر – على كل حال – عند جمهور الفقهاء نجسة , والسكر منها يحول دون إقامة الصلاة كما قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ... } .
فإذا أفاق وغسل أثر الخمر , توضأ وصلى , فالمرجو إن شاء الله أن تكون صلاته في ذاتها مقبولة , وأن صلاته ستنهاه يوماً عن مثل هذا المنكر , وسيرتدع عن مثل هذا الأمر .
هذه فريضة يؤديها وهي الصلاة , وتلك جريمة يرتكبها وهي شرب الخمر , هذا عمل صالح , وذلك عمل سيئ , والله سبحانه وتعالى يحاسب الإنسان بالحسنات والسيئات , كل بمقدار لا يختل ولا ينقص مثقال ذرة ... حسناته مرصودة له , وسيئاته مكتوبة عليه . { فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره . ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره } .
الصلوات مكتوبة له , وشرب الخمر – أم الخبائث – مكتوبة عليه .
لا نقول له : ما دمت تشرب الخمر فاترك الصلاة , وذلك لأن الذي يصلي مأمول فيه إن شاء الله أن يرتدع ويمتنع عن أم الخبائث .
ولو سألتني : أيهما أولى , رجل يشرب الخمر ولا يصلي , ورجل يشرب الخمر ويصلي ؟ لقلت : الذي يشرب الخمر ويصلي أفضل على كل حال وأقل سوءاً من الآخر ... لأنه مرجو له الخير , وإن كان بعيداً عن إقامة الصلاة إقامة حقيقية مع تناول الخمر , وبعيداً عن المحافظة عليها محافظة المؤمنين الذين وصفهم الله سبحانه وتعالى بقوله : { والذين هم على صلواتهم يحافظون } .
وفرق بين من يبيت ولسانه رطب بذكر الله تعالى , وبين من ينام وفمه رطب بأم الخبائث ممتلئ براحتها ... وهو غائب الوعي ... ومخبول العقل ...

والله تعالى أعلم