المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قال ابن حجر في الفتح : «الْقُرْآنُ أَشْرَفُ الْعُلُومِ فَيَكُونُ مَنْ تَعَلَّمَهُ وَعَلَّمَهُ لِغَيْرِهِ أشرف مِمَّن تعلم غير القرآن وَإِنْ عَلَّمَهُ..»
الأقسام
حديث اليوم
عن عبد الله بن المبارك ، أخبرنا سفيان ، قال : « كان يقال : حق الولد على والده أن يحسن اسمه وأن يزوجه إذا بلغ وأن يحججه وأن يحسن أدبه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن مالك بن أنس- رحمه اللّه تعالى- بلغه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما تمسكتم بهما: كتاب اللّه، وسنّة نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم». مالك في الموطأ، (ص 899) واللفظ له، وقال محقق «جامع الأصول»: وهو حديث حسن (جامع الأصول ص 277).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
حكم مسّ وقراءة المحدث والحائض للقرآن وكتب التفسير
تاريخ: 22/2/17
عدد المشاهدات: 4604
رقم الفتوى: 214

ما هو حكم مسّ وقراءة المحدث والحائض للقرآن وكتب التفسير؟
 
الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على  سيدنا محمّد وعلى آله  وصحبه الطاهرين أجمعين  وبعد:
 
الحدث على قسمين: حدث أصغر وهو من فسد وضوؤه بدون جنابة ولا حيض وحدث أكبر وهو الجنب والحائض والنفساء.
 
أولا: حكم قراءة المحدث للقرآن بدون مس :
 
إن كان الحدث حدثاً أصغراً  فإنّه يجوز له قراءة القرآن بدون مسّ بالإتفاق، وأمّا بالنسبة للمحدث حدثاً أكبر فينظر: إن كان جنباً فلا يجوز عند الجمهور إلاّ إن قرأ القرآن على سبيل الذّكر والدّعاء كقوله: " ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار " أو " سبحان الذّي سخر لنا هذا وما كنّا له مقرنين " ونحوه  ولا يحرم نظره في القرآن وإجراء القرآن على قلبه بدون تلفظ ، والدّليل على ذلك :   ما روي عن الإمام علي رضي الله عنه قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحجبه عن القرآن شيء ليس الجنابة ). [ أخرجه الترمذي وأبو داود والنسائي. وصححه الترمذي وقال الحافظ ابن حجر: والحق أنه من قبيل الحسن يصلح للحجة. قال عبد القادر الأرناؤوط في تخريج جامع الأصول: ورواه أيضاً أحمد في المسند وابن ماجة والحاكم وغيرهم وهو حديث حسن بشواهده ].
وأمّا  الحائض والنّفساء فيجوز لكل منهما قراءة القرآن ولكن بدون مس إلاّ أن تكون الحائض أو النفساء معلمة أو متعلمة أو تتعالج بالرقية فيرخص لها المس حينئذ  وهذا مذهب المالكية. [ انظر: حاشية الدسوقي 1/434، شرح الكبير للدردير 1/126 ].
 
ثانيا: حكم مس المحدث والحائض والنفساء  للمصحف:
- اتفق الفقهاء على أنه يحرم مس المصحف لغير الطاهر طهارة كاملة من الحدث الأصغر والأكبر إلاّ أنّه يستثنى من ذلك حالات الضرورة كأن يخشى على المصحف من الإمتهان وكذلك استثنى المالكية المعلمة الحائض والمتعلمة والتي تتعالج بالرقية فيجوز لها مس المصحف والقراءة كما سبق. [ انظر: حاشية الدسوقي 1/434، شرح الكبير للدردير 1/126 ].
ومن أدلة ذلك:
- قال تعالى في سورة الواقعة: { إنّه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسّه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين }. [الواقعة: 77-80 ].
- دلت الآية على أنّ الله تعالى نهى عن مسّ المصحف لغير الطاهر، والمحدث ليس بطاهر فدلت الآية على عدم جواز مسّه ثمّ إنّ الله تعالى وصف القرآن بالتنزيل وظاهره أنّ المقصود هو القرآن الموجود بين أيدينا فلا يُصرف عن ظاهره إلا بصارف شرعي.
- روى أبو بكر ابن حزم عن أبيه عن جده رضي الله عنهم: أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن كتاباً وكان فيه ( لا يمس القرآن إلا طاهر ). [أخرجه النسائي، والدارقطني، والبيهقي والأثرم ].
- قال ابن عبد البر في هذا الحديث: أنه أشبه بالمتواتر لتلقي الناس له بالقبول وصححه اسحق بن راهوية كما نقل عنه ابن المنذر.
- ومما قاله عبد القادر الأرناؤوط في تخريج جامع الأصول: أخرجه الموطأ مرسلاً بإسناد صحيح وصححه الحاكم وابن حبان وغير واحد من الحفاظ.
- وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يمس القرآن إلا طاهر ). [أخرجه الطبراني في الكبير والصغير قال الهيثمي: ورجاله موثقون].
 
ثالثا : مس كتب الفقه والتفسير:
- إذا كان التفسير في كتب التفسير أكثر من القرآن جاز مس التفسير للمحدث حدثاً أكبر أو أصغر – [الشافعية، الحنابلة والمالكية]. 
- إذا كان التفسير في كتب التفسير أقل أو مساوي للقرآن فمس كتب التفسير للمحدث فيه إثم – [الشافعية والحنفية].
- يجوز للمحدث حدثاً أكبر أو أصغر مس كتب الفقه ونحوها وإن كان فيها آيات قرآنية – [اتفاقاً].
وذلك  لما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما: ( أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر كتاباً فيه آية ). [أخرجه البخاري].

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للإفتاء 

7/6/1996