المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قوله تعالى :  {  فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ  }  خَصَّ اللَّه تَعَالَى الْأَرْبَعَة الْأَشْهُر الْحُرُم بِالذِّكْرِ , وَنَهَى عَنْ الظُّلْم فِيهَا تَشْرِيفًا لَهَا وَإِنْ كَانَ مَنْهِيًّا عَنْهُ فِي كُلّ الزَّمَان
الأقسام
حديث اليوم
عن عبد الواحد بن زيد ، قال : مررت براهب في صومعته (1) فقلت لأصحابي : قفوا حتى أكلمه فدنوت (2) منه فقال لي : « يا عبد الواحد إن أحببت أن تعلم علم اليقين فاجعل بينك وبين شهوات الدنيا حائطا من حديد » __________ (1) الصومعة : كل بناء متصمع الرأس ، أي : متلاصقه والمراد مكان العبادة للرهبان (2) الدنو : الاقتراب
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ابن عباس عن جويرية أن النبى -صلى الله عليه وسلم- خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح وهى فى مسجدها ثم رجع بعد أن أضحى وهى جالسة فقال « ما زلت على الحال التى فارقتك عليها ». قالت نعم. قال النبى -صلى الله عليه وسلم- « لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل صوت المرأة عورة ؟
تاريخ: 11/10/17
عدد المشاهدات: 1233
رقم الفتوى: 254

هل صوت المرأة عورة ؟
 
الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
- صوت المرأة ليس عورة عند جمهور الفقهاء .
- يحرم سماع صوت المرأة بتلذذ، أو إذا كان يثير الشهوة، أو الفتنة، ولا يجوز للمرأة ترخيم الصوت وتنعيمه وتليينه لما فيه من إثارة الفتنة هذا باتفاق أهل العلم.

- قال الله تعالى: " فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا "  [الأحزاب: 32].
- قال القرطبي في تفسيرها: أي لا تلن القول، أمرهن الله أن يكون قولهن جزلاً وكلامهن فصلاً ولا يكون على وجه يُظهر في القلب علاقة بما يظهر عليه اللين كما كانت الحال عليه في نساء العرب من مكالمة الرجال بترخيم الصوت ولينه... والقول المعروف: هو الصواب الذي لا تنكره الشريعة ولا النفوس " .

- قال الألوسي في تفسير الآية: لا تلنّ الكلام ولا ترفعنه وهذا في غير مخاطبة الزوج كمخاطبة الأجانب.
- روي عن بعض أمهات المؤمنين: أنها كانت تضع يدها على فمها إذا كلمت أجنبياً لتغير صوتها بذلك. خوفاً من أن يسمع صوتها رخيماً ليناً.
- قال ابن عابدين: نجيز الكلام مع النساء للأجانب ومحاورتهن عند الحاجة إلى ذلك ولا نجيز لهن رفع أصواتهن، ولا تمطيطها، ولا تليينها، وتقطيعها لما في ذلك من استمالة الرجال إليهن وتحريك الشهوات فيهم.
 
والله تعالى أعلم