المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قال الحسن البصري رحمه الله: الصبر كنز من كنوز الجنة ، وإنما يدرك الإنسان الخير كله بصبر ساعة
الأقسام
حديث اليوم
أفضل العلوم : كل العلوم سوي القرآن مشغلـة...إلا الحديث وعلم الفقه في الدين.... علم ما كـان فيـه قـال حدثنـا...وما سوي ذلك وسواس الشياطين ....
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «صلاة الرّجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعا وعشرين درجة، وذلك أنّ أحدهم إذا توضّأ فأحسن الوضوء ثمّ أتى المسجد لا ينهزه إلّا الصّلاة لا يريد إلّا الصّلاة، فلم يخط خطوة إلّا رفع له بها درجة وحطّ عنه بها خطيئة حتّى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد كان في الصّلاة ما كانت الصّلاة هي تحبسه، والملائكةيصلّون على أحدكم مادام في مجلسه الّذي صلّى فيه، يقولون: اللّهم ارحمه، اللّهم اغفر له، اللّهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه، ما لم يحدث فيه»)البخاري- الفتح 2 (647)، مسلم (649) واللفظ له
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم ذهاب النساء إلى أماكن السباحة؟
تاريخ: 18/7/18
عدد المشاهدات: 5030
رقم الفتوى: 289

ما حكم ذهاب النساء إلى أماكن السباحة؟
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
إن التكييف الفقهي لذهاب النساء إلى السباحة والاستجمام يأخذ حكم ذهاب النساء إلى الحمامات العامة التي كانت معروفة قديماً في بلاد الشام وغيرها. 
دخول النساء لهذه الحمامات جائز مع الكراهة  وهذا مذهب الشافعية وبعض الحنفية.
 [ انظر: البحر الرائق – ابن نجيم 4/212، نهاية المحتاج – الرملي 7/206، مغني المحتاج – الشربيني 3/437 ].

ولكن لا بدّ أن تكون الجهة القائمة على مثل هذه القاعات الرّياضية جهة أمينة موثوق بها تتحرى الشّرع من حيث حرمة الاختلاط  وكشف العورات والموسيقى والاطمئنان بعدم وجود آلالات تصوير  ، ولا شكّ وللأسف أنّ مثل هذه الجهات نادرة الوجود  في زماننا ، لذا ينبغي الحذر والاحتياط في مثل هذا الأمر .
 
كما أنّه لا بدّ من التأكد من خلو مثل هذه الأماكن  من الكاميرات ونحوها من آلالات التصوير كالأجهزة الذّكية ( الآيفون ونحوه ) فيجب منع النساء من ادخال مثل هذه الأجهزة للقاعة ، وهذا من واجب القائمين والمشرفين على مثل هذه الأماكن ، فإذا لم تراع هذه الضوابط ولم توفر هذه الاحتياطات فلا يؤذن للمرأة بالذّهاب خشية المفسدة المترتبة في مثل هذه الأحوال  ، كما أنّنا نؤكّد على النّقاط التّالية :
 
1- أن يكون مكان السباحة مغلقاً من جميع الجهات حتى من الأعلى.
2- نظراً لفساد الذّمم  في هذا الزّمان ينبغي أن تحذر وتحتاط المرأة من التكشف   إلاّ  أمام من تثق به من المسلمات  خصوصاً في ظل انتشار وسائل التشهير المعروفة من التصّوير ونحوه .
3- يشترط إذن الزوج إذا كانت متزوجة , ووليها إذا لم تكن ذات زوج.
4- يشترط وجود منقذة من النساء .
5- أن تكون هذه الأماكن بأيدي أناس ثقات من المسلمين فقط.
6- أن لا يتخلل السباحة شيء من الموسيقى أو المعازف المحرمة.
7- أن لا يكون في هذه الأماكن شيء من المحرمات: كالخمر أو القمار ( التوتو واللوطو وما يشابهها ) أو عرض صور محرمة أو وجود عرض للسحر.
إذا توفرت هذه الشروط جاز لها أن تذهب إلى هذه الأماكن من أجل السباحة وإلا فلا يجوز ذلك.
 
والله تعالى أعلم
11/7/2013