المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
إذا أراد الله بعبد خيرا جعله معترفا بذنبه, ممسكا عن ذنب غيره, جوّادا بما عنده, زاهدا فيما عند غيره, محتملا لأذى غيره, وان أريد به شر عكس ذلك عليه
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن عجلان : إنما الكلام أربعة : أن تذكر الله وأن تقرأ القرآن وتسأل عن علم فتخبر به أو تكلم فيما يعنيك من أمر دنياك
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أم سلمة قالت دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أبى سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال « إن الروح إذا قبض تبعه البصر ». فضج ناس من أهله فقال « لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون ». ثم قال « اللهم اغفر لأبى سلمة وارفع درجته فى المهديين واخلفه فى عقبه فى الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له فى قبره. ونور له فيه ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم زيارة النساء للقبور ؟
تاريخ: 3/7/19
عدد المشاهدات: 2950
رقم الفتوى: 370

ما حكم زيارة النساء للقبور ؟
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
 
لا يحرم زيارة النساء للقبور بشرط خلو الزيارة عن مُحَرّم مثل: النياحة، التبرج، والازدحام والالتصاق بالرجال – [ عند الشافعية، والحنابلة، والحنفية، والمالكية، وابن حزم، والغزالي، والروباني ]. وإن كان قد صرّح علماء الشافعية وجمعٌ من أهل العلم بالكراهة.
الأدلة:
- عموم قوله صلى الله عليه وسلم: ( كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكّر بالآخرة ). [ أخرجه مسلم ].
- روى ابن أبي مليكة أنه قال لعائشة رضي الله عنها: يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟ قالت: من قبر أخي عبد الرحمن , فقلت لها: قد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زيارة القبور؟ قالت : قد نهى ثم أمر بزيارتها. [ أخرجه البيهقي والحاكم ].
- وروى الترمذي أن عائشة رضي الله عنها زارت قبر أخيها.
- قال ابن حزم رحمه الله: وقد صح عن أم المؤمنين وابن عمر وغيرهما زيارة القبور، وروي عن ابن عمر النهي عن ذلك ولم يصح.
- وثبت في صحيح مسلم: " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علّم عائشة ماذا تقول إذا زارت القبور ".

فائدتان:
الأولى : بيّن الحنفية أن زيارة القبور للنساء إذا كانت لتجديد الحزن والبكاء والندب على ما جرت به عادتهن لا تجوز، وعليه حُمل الحديث : ( لعن الله زوارات القبور ). [ أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن ]. فإذا كانت الزيارة للاعتبار والترحم من غير بكاء فلا بأس، وحمل الحنابلة الحديث على زيارة القبور مع وقوع النساء في الحرام خلال الزيارة حيث تحرم الزيارة في هذه الحالة.

الثانية: أما زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم فهي مستحبة للرجال والنساء – [ اتفاقاً ].

والله تعالى أعلم