المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
هل تعلم أن كلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) كلمة من تحت العرش، وكنز من كنوز الجنة، وباب من أبوابها، وغرس من غراسها ؟!! فأكثر منها ولا تستكثر، وكرر ولا تترد
الأقسام
حديث اليوم
قال بعض الحكماء : « رحم الله أمرأ أنبهته المواعظ ، وأحكمته التجارب ، وأدبته الحكم
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «يقول اللّه تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدّنيا ثمّ احتسبه إلّا الجنّة»). [ البخاري- الفتح 11 (6424)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
متى يعتبر اليمين من اللغو الذي لا كفارة فيه ?
تاريخ: 7/2/09
عدد المشاهدات: 14886
رقم الفتوى: 379

بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
أولاً : لا يجوز الحلف بغير الله تعالى أو صفاته , وأجاز جمهور أهل العلم الحلف بالقرآن .
ثانياً : لا تجب الكفارة إلا بالحنث .
ثالثاً : اليمين اللغو هو أحد أقسام الأيمان الثلاثة وهي :
1- اليمين الغموس : وهي الكاذبة , وسميت بذلك لأنها تغمس صاحبها في النار .
2- اليمين العقد ( المنعقدة ) : وهي التي وضعت بشروطها وأركانها .
3- اليمين اللغو : وهذه لا كفارة فيها بالإتفاق .
قال ابن جزي في " القوانين الفقهية " ص107 : " فاللغو لا كفارة فيه بالإتفاق " .
وقال الكاساني في " بدائع الصنائع " 3/17 : " اليمين اللغو فلا كفارة فيها .. بلا خلاف بيننا وبين الشافعي " .
ونقل غير واحد الإجماع على أن اليمين اللغو غير منعقدة ومن بينهم الدكتور محمد أبو فارس ص 55 , لكن رأيت من أهل العلم من احتاط فذكر أن لا كفارة فيها عند أغلب أهل العلم . قال ابن قدامة المقدسي : " وجملته أن اليمين اللغو لا كفارة فيها في قول أغلب أهل العلم " ( المغني 11/179 ) ... وهو الصواب .

ما هي طبيعة اليمين اللغو ؟
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – : " هو أن يحلف على شيء يعتقده كما حلف عليه فتبين بخلافه " , ( الفتاوى 33/212 ) , ويسميها ابن تيمية : اليمين المغفورة , ( 35/325 ) .
ويمكن تصوير اليمين اللغو بحالات ثلاث :
1- أن يحلف الرجل على شيء يظنه كما حلف فلم يكن , قال ابن قدامة ( 11/181 ) : " أكثر أهل العلم على أن هذه اليمين لا كفارة فيها " , ومثال ذلك أن يقول الرجل : والله ما دخل أحمد البيت اليوم , وفي ظنه أنه لم يدخله وقد دخله .
2- أن يجري اسم الله على لسانه دون أن يقصد الحلف , كأن يقول : بالله تفضل عندنا ( القرضاوي – فتاوى معاصرة ص414 ) وأصل ذلك كله : { لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم .. } , روى البخاري ومسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت : " نزلت هذه الآية في قول الرجل : لا والله , بلى والله , وكلا والله " . [ البخاري 8/168 , والآية من سورة المائدة رقم : 89 ] .
وفي رواية أبي داود : " هو كلام الرجل لا والله , وبلى والله " .
وهذا شائع في زماننا وبخاصة في الدلالة على الكرم , كقول الرجل : والله لتأكلن عندنا اليوم , أو تبيت ليلتك ... فهذا كله ما لم يعقد الرجل فيه النية فلا كفارة فيه . أنظر الشرح الكبير ( 1/183 ) .
3- الهزل والمزاح والغضب : وهو مما أدخله جمعٌ من أهل العلم في باب اليمين باللغو , قال ابن قدامة في " المغني " ( 11/180 ) : " وروى الزهري أن عروة حدثه عن عائشة قالت : اليمين اللغو ما كان في المراء والهزل والمزاحة " , وهو ما استدل به النووي في " المجموع شرح المهذب " ( 6/468 ) لسقوط الكفارة عن الحالف مازحاً أو هازلاً .
ومن أجمع ما قرأت في الباب قول النووي في " الروضة " ( 11/3 ) : " ... من سبق لسانه إلى لفظ اليمين بلا قصد كقوله في حالة غضب أو لجاج أو عجلة أو صلة كلام : لا والله وبلى والله , لا تنعقد يمينه ولا يتعلق بها كفارة , ولو كان يحلف على شيء فسبق لسانه إلى غيره فكذلك وهذا كله يسمى لغو يمين " .
وقال ابن حجر في " الفتح " ( 11/548 ) : " ونقل إسماعيل القافي عن طاووس لغو اليمين أن يحلف وهو غضبان " , وانظر : ابن جزي – " القوانين الفقهية " ( ص107 ) .

والله تعالى أعلم