المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال الله تعالى: (وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ) الليالي العَشرهي العشر من ذي الحِجّة، والله عز وجل أقسم بها ولا يُقسم إلّا بشيءٍ عظيمٍ فعظّموا ما عظّمه الله
الأقسام
حديث اليوم
عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء ، رضي الله عنه ، يقول : « أيما رجل أشاع على رجل كلمة وهو منها بريء ليشينه بها في الدنيا كان حقا على الله أن يدنيه بها يوم القيامة في النار »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن كريب مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس أنه مات ابن له بقديد أو بعسفان فقال يا كريب انظر ما اجتمع له من الناس. قال فخرجت فإذا ناس قد اجتمعوا له فأخبرته فقال تقول هم أربعون قال نعم. قال أخرجوه فإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه ». وفى رواية ابن معروف عن شريك بن أبى نمر عن كريب عن ابن عباس.رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم استعمال الآيات القرآنية وكلمات الأذان في رنات الهاتف المحمول؟
تاريخ: 7/1/12
عدد المشاهدات: 8677
رقم الفتوى: 40

بسم الله الرحمن الرحيم

ما حكم استعمال الآيات القرآنية وكلمات الأذان في رنات الهاتف المحمول؟

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

إن ظاهرة استخدام الأذان والآيات القرآنية في رنات المحمول أصبح أمراً ملحوظاً في هذه الأيام، لذا ينبغي تنبيه الناس وتحذيرهم من ذلك صيانة لكلام الله تعالى من العبث وتعظيماً لشعائر الله تعالى وذلك لأن الله تعالى أنزل القرآن الكريم لتدبر آياته والتعبد بتلاوته والاعتقاد والعمل بما فيه وليس للعبث ولا لاستخدامه كأداة للتنبيه على أجهزة الجوال، وإنما للذكر والتعبد، قال تعالى: { كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبّروا آياته وليتذكر أولوا الألباب } . [ سورة ص : آية 29 ].

وقد أفتى في حرمة استخدام آيات القرآن لرنات الهاتف المحمول كل من : د. علي جمعة – مفتي الديار المصرية – والشيخ محمود عاشور – وكيل الأزهر سابقاً وعضو مجمع البحوث الإسلامية – والشيخ صالح بن فوزان ود. حسام الدين عفانة واللجنة الدائمة للإفتاء ... وغيرهم.

وذلك للاعتبارات التالية:

1- لأن وضعه على الجوال يعرضه للامتهان كأن يرن في الخلاء أو في مكان به لهو .

2- لأن هذا يعرض القرآن والأذان لأن يكون كلام ليس له معنى مثلاً تأتيك مكالمة فيرن الهاتف: { يسألونك عن الأنفال قل الأنف ... } .

وهذا ولا شك مما لو تفكر فيه أي مسلم علم قبحه ففيه تحريف للقرآن وتغير له وجعله كلام مبتور ممحوق ليس له معنى.

3- هذا الفعل ليس فيه أي تعظيم وتوقير وتقديس لكتاب الله، والله تعالى يقول : { ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب }. [ سورة الحج : آية رقم 32 ] . 

ويجاب عن قول القائلين بأن ذلك أفضل من وضع نغمات موسيقية يرد عليه بأنه ليس ثمة ما يحوجنا إلى وضع القرآن بدلاً عن الموسيقى لأنه يمكنه أن يضبط الهاتف على وضع رنين وهو الجرس العادي الذي ليس فيه موسيقى، وهذا يفي بالغرض .

وأما بالنسبة للأذان فإنه يجوز مع الضوابط والشروط التالية :

1- أن لا تقطع الأذان لاستقبال المكالمة إلا بعد إتمام المعنى الذي وقفت عليه , فلا يجوز أن تقطع كلمة التوحيد ( أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رس ) دون إكمال رسول الله، أو يقف على نفي الألوهية دون أن تثبت وجود الله، كأن تقف على ( أشهد أن لا إله ) وتقطع الرنين.

2- احرص على أن لا يرن الهاتف النقال داخل بيت الخلاء، لأن ذكر الله لا يليق في هذه المواطن.

ومع ذلك نرى الأولى عدم استخدام الأذان لرنات الهاتف المحمول.

 

والله تعالى أعلم 

14/4/2006