المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن واسع : « طيب المكاسب ذكاء للأبدان ، فرحم الله من أكل طيبا ، وأطعم طيبا »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى بردة قال سمعت الأغر وكان من أصحاب النبى -صلى الله عليه وسلم- يحدث ابن عمر قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « يا أيها الناس توبوا إلى الله فإنى أتوب فى اليوم إليه مائة مرة ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
الفرق بين دم الحيض والاستحاضة
تاريخ: 24/3/11
عدد المشاهدات: 19802
رقم الفتوى: 544

بسم الله الرحمن الرحيم

الفرق بين دم الحيض والاستحاضة

 

س: ما الفرق بين الحيض والاستحاضة من حيث الصفات؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله الطاهرين وبعد:

الحيض في اللغة: السيلان. يقال حاض الوادي إذا سال. وفي الشرع: دم جبلة – أي خلقة وطبيعة – تقتضيه الطباع السليمة يخرج من أقصى رحم المرأة بعد بلوغها على سبيل الصحة، في أوقات معلومة.

والاستحاضة:

دم علة ومرض يخرج من عرق من أدنى الرحم يقال له العاذل ( وقد يخرج بسبب جرح أو نزيف).

ويفرق الطب بين دم الحيض ودم الاستحاضة من حيث الصفات بالآتي:

1ـ الوقت: إن دم الحيض يخرج في أوقات مخصوصة ويحدد له أقل وأكثر، أما دم الاستحاضة فليس له وقت معلوم كما لا حد لأقله أو أكثره.

2ـ اللون: دم الحيض يكون فيه جميع ألوان الدم ابتداء من الأسود وهو أشدها ثم الحمرة ثم الشقرة ثم الكدرة ثم الصفرة (وقد يكون الحيض لونا واحدا أسود أو أحمر كاتم)، والاستحاضة دمها أحمر مشرق غالبا. روى أبو داود وغيره عن فاطمة بنت أبي حبيش: أنها كانت تستحاض، فقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم-:"إذا كان دم الحيضة فإنه دم أسود يعرف، فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة، فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي، فإنما هو عرق"{ قال الحاكم:"صحيح على شرط مسلم"، ووافقه الذهبي}.

[يعرف: يعرفه النساء عادة. الآخر: الذي ليست صفته كذلك. عرق: أي ينزف.].

وروى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقالت: يا رسول الله، إني امرأة استحاض فلا أطهر، أفأدع الصلاة؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "لا، إنما ذلك عرق وليس بالحيضة، فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة، فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي".

وعن علقمة بن أبي علقمة عن أمه مرجانة مولاة عائشة رضي الله عنها قالت:"كانت النساء يبعثن إلى عائشة بالدرجة فيها الكرسف فيه الصفرة، فتقول: لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء".{رواه مالك ومحمد بن الحسن وعلقه البخاري}. وإنما تكون الصفرة والكدرة حيضاً في أيام الحيض، وفي غيرها لا تعتبر حيضاً، لحديث أم عطية رضي الله عنها قالت:"كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئاً".{رواه أبو داود وإسناده صحيح على شرط مسلم. انظر صحيح سنن أبي داود للألباني(2/114)}

{الصفرة: ماء تراه المرأة كالصديد يعلوه اصفرار. الكدرة: هي التوسط بين لون البياض والسواد كالماء الوسخ}.

3ـ الرِّقَّة: فدم الحيض ثخين غليظ، والاستحاضة دمها رقيق.

4ـ الرائحة: دم الحيض منتن كريه، والاستحاضة دمها غير منتن لأنه دم عرق عادي.

5ـ التجمد: دم الحيض لا يتجمد إذا ظهر، والاستحاضة دمها يتجمد لأنه دم عرق.

إذا انطبقت على الدم الخارج صفات الحيض فهو حيض يوجب الغسل بعد الطهر، ودمه نجس، أما الاستحاضة فالدم ناقض للوضوء ولا يوجب الغسل.

والحيض يمنع الصلاة والصوم والجماع وسائر الأحكام المتعلقة به، والاستحاضة لا تمنع الصلاة ولا الصوم ولا الجماع وتعامل المرأة في الاستحاضة معاملة الطاهر في الأحكام، وحال الصلاة تتحفّظ المستحاضة وتتوضأ لكل صلاة، وإن نزل الدم خلال الصلاة فلا يضر.

{انظر: ضوابط البلوغ عند الفقهاء ص(69)، خلق الإنسان بين الطب والقرآن ص(94 وما بعدها)، حاشية ابن عابدين(2/283)، التاج والإكليل(1/367)، الفقه المنهجي(1/50 وما بعدها)، مغني المحتاج(1/180)}

 

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للإفتاء

14 ربيع الآخر 1432 الموافق19/3/2011م