المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن ، قال : أول ما يوضع في ميزان ابن آدم يوم القيامة نفقته على أهله إذا كانت من حلال
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي موسى- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ثلاثة يؤتون أجرهم مرّتّين: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيّه، وأدرك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فآمن به واتّبعه وصدّقه فله أجران، وعبد مملوك أدّى حقّ اللّه تعالى وحقّ سيّده، فله أجران، ورجل له أمة فغذاها فأحسن غذاءها، ثمّ أدّبها فأحسن أدبها، ثمّ أعتقها وتزوّجها فله أجران». البخاري- الفتح 1 (97)، ومسلم (154) واللفظ له.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
نرى انقطاع صفوف الصلاة وعدم تمامها في المسجد القبلي وفي الساحات الخارجية للمسجد الأقصى، فهل الصلاة صحيحة مع انقطاع الصفوف؟
تاريخ: 6/4/15
عدد المشاهدات: 2525
رقم الفتوى: 706

نرى انقطاع صفوف الصلاة وعدم تمامها في المسجد القبلي وفي الساحات الخارجية للمسجد الأقصى، فهل الصلاة صحيحة مع انقطاع الصفوف؟
 
الجواب : الأصل تمام الصفوف وتسويتها والتراص فيها وتواصلها، والأحاديث الواردة في هذا المعنى كثيرة منها عن جابر بن سمرة (رضي الله عنهما)، قال: خرج علينا رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)، فقال:"ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها؟". فقلنا: يا رسول الله، وكيف تصف الملائكة عند ربها؟ قال:"يتمون الصفوف الأول، ويتراصون في الصف"[رواه مسلم].
 
وعن ابن عمر (رضي الله عنهما): أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، قال:"أقيموا الصفوف، وحاذوا بين المناكب، وسدوا الخلل، ولينوا بأيدي إخوانكم، ولا تذروا فرجات للشيطان، ومن وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله"[رواه أبو داود بإسناد صحيح].
 
 وعن أنس (رضي الله عنه): أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، قال:"رصوا صفوفكم، وقاربوا بينها، وحاذوا بالأعناق؛ فوالذي نفسي بيده إني لأرى الشيطان يدخل من خلل الصف، كأنها الحذف"[حديث صحيح. رواه أبو داود بإسناد على شرط مسلم].
(الحذف) بحاء مهملة وذال معجمة مفتوحتين ثم فاء وهي: غنم سود صغار تكون باليمن.
وعن أنس أيضا: أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، قال:"أتموا الصف المقدم، ثم الذي يليه، فما كان من نقص فليكن في الصف المؤخر"[رواه أبو داود بإسناد حسن].
 
فالظاهر من خلال النصوص أن السنة اتصال الصفوف وتقاربها، ولا يُصلى في مؤخرة المسجد ولا في ساحات المسجد إلا إذا امتلأ المسجد وتواصلت الصفوف بالمصلين.
 
وعليه فإنّ من صلى في مؤخرة المسجد ولم يواصل صحيحة ولكنّها خلاف السنة وكذلك من صلّى في الساحات مع إمكانية الصلاة في المسجد؛ لأن ساحات المسجد الأقصى من المسجد  بشرط أن يعلم  المأموم بانتقالات الإمام .
 
 [انظر: الفتاوى الهندية(1/88)، مواهب الجليل(2/457)، المجموع للنووي(4/301ـ302)، كشاف القناع(2/270) ].


المجلس الإسلامي للإفتاء