المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما أجر المرابط في المسجد الأقصى وبالذات في الأيام التي يسوء فيها وجه المسجد الأقصى من قبل المعتدين ؟
تاريخ: 6/4/15
عدد المشاهدات: 1711
رقم الفتوى: 712

ما أجر المرابط في المسجد الأقصى وبالذات في الأيام التي يسوء فيها وجه المسجد الأقصى من قبل المعتدين ؟

الرباط هو: الحراسة بمحل خيف هجوم العدو منه، أو المقام في الثغور لإعزاز الدين ودفع الشر عن المسلمين. [الموسوعة الفقهية الكويتية(5/207)]
والأحاديث في فضل الرباط كثيرة منها، ما في صحيح مسلم من حديث سلمان (رضي الله عنه) قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: "رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله ، وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان".
وأجر المرابط في المسجد الأقصى عظيم وزائد عن بقية البقاع لشرفه سوى المسجدين:الحرام والنبوي.
 والأجور تتضاعف عند اشتداد الخطب وتوغل قطعان المستوطنين وجنود المؤسسة الإسرائيلية الغاشمة.
قال ابن قدامة في المغني(10/371):"وأفضل الرباط المقام بأشد الثغور خوفا لأنهم أحوج ومقامه به أنفع قال أحمد: أفضل الرباط أشدهم كلبا".



المجلس الإسلامي للإفتاء