المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
هل تعلم أن كلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) كلمة من تحت العرش، وكنز من كنوز الجنة، وباب من أبوابها، وغرس من غراسها ؟!! فأكثر منها ولا تستكثر، وكرر ولا تترد
الأقسام
حديث اليوم
قال رجل من العرب لابنه : « أي بني إنه من خاف الموت بادر (1) الفوت ، ومن لم يكبح نفسه عن الشهوات أسرعت به التبعات ، والجنة والنار أمامك » __________ (1) بادر الشيءَ وله وإليه : عجل إليه واستبق وسارع
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «إنّ اللّه- عزّ وجلّ- فرض صيام رمضان، وسننت قيامه. فمن صامه وقامه احتسابا، خرج من الذّنوب كيوم ولدته أمّه»). [ أحمد في المسند (3/ 660)، وقال محققه: إسناده صحيح ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
حدود العلاقة بين العاقديْن قبل الزّفاف لا بدّ أن تقيّد بالعرف
تاريخ: 10/10/18
عدد المشاهدات: 1181
رقم الفتوى: 895

حدود العلاقة بين العاقديْن قبل الزّفاف لا بدّ أن تقيّد بالعرف

    اتفق الفقهاء على أنّه إذا وقع العقد صحيحاً، مستوفياً للأركان والشروط، فإنّ الآثار الشّرعية تترتب عليه مباشرة؛ سواءً أكان العقد مسجلاً في الدّوائر الرّسمية أم كان غير مسجّل(براني)، ولكن لا بدّ من ملاحظة ما يلي:

    نحذّر من الفوضى في العلاقة بين العاقدين قبل الزّفاف لما يترتب على ذلك من مفاسد اجتماعية، فالقلوب تتغير وتتبدل، وقد لا يستمر هذا الزّواج فتكون الضّحية هي الفتاة. وعلاوة على ذلك فإنّ الفتاة قبل الزّفاف- في عرف النّاس- تعتبر مخطوبة رغم وجود العقد، لذا فإنّ مثل هذه العلاقة، وإن كانت لا تعتبر زنًا شرعاً، إلاّ أنّها في عرف النّاس غير مستساغة بل مذمومة، إلى حدّ أنّه قد يتصورها البعض بأنّها زنا، وهذا لا شك فيه يضر بسمعة الفتاة ويسئ إليها. وقد ثبت بالتّجربة أنّ أغلب حالات حلّ رابطة العقد قبل الزّفاف سببه مثل هذه الفوضى في العلاقة بين العاقدين وعدم مراعاة العرف السّائد في مثل هذا الأمر، حيث جرت العادة ألاّ يقع الدّخول إلاّ بعد الزّفاف والإشهار، وهذا عرف لا يتعارض مع الشرع، بل يخدم مقاصده. والعرف- كما هو مقرّر فقهياً-إذا كان لا  يخالف نصاً فإنّه معتبر شرعاً.

    جاء في موسوعة الفتاوى، فتوى رقم136288: "إنّ مراعاة العرف في هذا الأمر يحقق مقاصد الشارع الحكيم؛ ومن ذلك دفع النزاع والتخاصم بين المسلمين، فإنّ كثيراً من الناس في مختلف الأقطار الإسلامية إنّما يعتبرون الزواج بالزفاف لا بالعقد، ولو حصل أن عاشر الرجل زوجته بعد العقد وقبل الزفاف فإنّ هذا يؤدّي إلى خلافات كبيرة بينه وبين أهل زوجته، بل إنّهم في بعض الأحيان ليعتبرونه بذلك معتدياً على حرماتهم وأعراضهم، وأيضا فإنّه إذا حصل بينهما جماع في هذه الفترة وحصل الحمل ثم مات الزوج أولم يستطع إتمام الزواج، لسبب من الأسباب، فهنا تجد الفتاة نفسها في وضع حرج ينال من عرضها وعرض أهلها وسمعتهم أجمعين، وهذا فيه من المفاسد ما فيه. وما أيسر في ظل هذا الزمان أن يتنكر الزوج لزوجته وينكر معاشرتها ويرميها في عرضها بالشر والسوء". {موقع إسلام ويب}.

    وبناءً عليه لا بدّ أن تقيّد العلاقة بين العاقدين قبل الزّفاف بالعرف: فلو أذن العرف بأن تكشف عن شعرها مثلاً فلا مانع، ولكن ننصح بعدم المبالغة والإكثار من ذلك، كي يبقى عنصر الاشتياق بين العاقدين قائماً، ولو جلسا في غرفة وحدهما والباب مفتوح والأهل في البيت، بحيث في كلّ لحظة قد يأتي أحد من أهل البيت ويدخل عليهما، فلا مانع. ولو خرجت معه مع وجود طرف ثالث فلا مانع. ونؤكّد على ضرورة الحذر من الفوضى في العلاقة والتمادي الذّي يخرج عن حدود العرف والذّوق السّليم، لأنّ القلوب تتغير وتتبدل، والضحية  الوحيدة بسبب ذلك هي الفتاة.
 
    ونذكّر كلاً من الشاب والفتاة باستثمار هذه الفترة لدراسة أحدهما الآخر عن قرب، ليزداد معرفة به، ولفهم شخصيته وعقليته بصورة بعيدة عن التكلف والتصنع, إنّما ينبغي أن يظهرا على سجيتهما وحقيقتهما، فإنّ ذلك أدعى لنجاح الحياة الزوجية واستمراريتها فيما بعد.
 
وننصح بالإسهام في عملية الإسراع بالزفاف عن طريق تذليل عقباته من نفقات كثيرة وتكاليف باهظة.




والله تعالى اعلى واعلم