المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل يقع الطّلاق في حالة الحمل وفي حالة الحيض والنّفاس ؟ وهل يشترط لوقوعه علم الزوجة بذلك ؟
تاريخ: 18/9/19
عدد المشاهدات: 2263
رقم الفتوى: 899

هل يقع الطّلاق في حالة الحمل وفي حالة الحيض والنّفاس ؟ وهل يشترط لوقوعه علم الزوجة بذلك ؟

الجواب : هنالك مقولة شائعة بين النّاس أنّ طلاق المرأة  الحامل والحائض والنفساء لا يقع والبعض يعتقد أنّ الطلاق لا يقع إلاّ إذا تلفظ به الزّوج أمام الزوجة وكثر يعتقدون أنّ الطلاق لا يقع إلاّ أمام القاضي وبموافقة الزوجة ... وهذه المفاهيم المغلوطة المتناقلة بين النّاس لا أساس لها في الشّرع اطلاقاً ، فالطلاق يقع في حالة الحمل بالاجماع كما أنّه يقع في حالة الحيض والنّفاس بالاتفاق سواءً أعلمت بذلك الزّوجة أو لم تعلم وسواءً أذنت أم لم تأذن.

بل قال فقهاؤنا يقع الطّلاق بالمراسلة والكتابة فلو كتب الزوج في رسالة عبر الهاتف ( sms  ) لزوجته كلمة   " طالق "  وقع الطلاق بمجرد كتابة الرسالة  وتعتدّ من لحظة كتابة الرّسالة ولو لم تصلها الرسالة  وهذا بلا خلاف بين أهل العلم وهو المعمول به في المحاكم الشرعية بلا استثناء .