المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
قال عبد الملك بن مروان لمؤدب بنيه : علمهم الصدق كما تعلمهم القرآن وجالس بهم العلماء والأشراف فإنهم أحسن شيء أدبا وأسوأ شيء رغبة.
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن صهيب- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «عجبا لأمر المؤمن إنّ أمره كلّه خير، وليس ذلك لأحد إلّا للمؤمن؟ إن أصابته سرّاء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرا له». مسلم (2999).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل يقع الطّلاق في حالة الحمل وفي حالة الحيض والنّفاس ؟ وهل يشترط لوقوعه علم الزوجة بذلك ؟
تاريخ: 18/9/19
عدد المشاهدات: 1769
رقم الفتوى: 899

هل يقع الطّلاق في حالة الحمل وفي حالة الحيض والنّفاس ؟ وهل يشترط لوقوعه علم الزوجة بذلك ؟

الجواب : هنالك مقولة شائعة بين النّاس أنّ طلاق المرأة  الحامل والحائض والنفساء لا يقع والبعض يعتقد أنّ الطلاق لا يقع إلاّ إذا تلفظ به الزّوج أمام الزوجة وكثر يعتقدون أنّ الطلاق لا يقع إلاّ أمام القاضي وبموافقة الزوجة ... وهذه المفاهيم المغلوطة المتناقلة بين النّاس لا أساس لها في الشّرع اطلاقاً ، فالطلاق يقع في حالة الحمل بالاجماع كما أنّه يقع في حالة الحيض والنّفاس بالاتفاق سواءً أعلمت بذلك الزّوجة أو لم تعلم وسواءً أذنت أم لم تأذن.

بل قال فقهاؤنا يقع الطّلاق بالمراسلة والكتابة فلو كتب الزوج في رسالة عبر الهاتف ( sms  ) لزوجته كلمة   " طالق "  وقع الطلاق بمجرد كتابة الرسالة  وتعتدّ من لحظة كتابة الرّسالة ولو لم تصلها الرسالة  وهذا بلا خلاف بين أهل العلم وهو المعمول به في المحاكم الشرعية بلا استثناء .