المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
عسى الكرب الذي أمسيت فيه يكون وراءه فرج قريب فيأمن خائف ويفــك عــان ويأتي أهله النائي الغريب
الأقسام
حديث اليوم
عن ميمون بن مهران قال : « لا يكون الرجل تقيا حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ‏عمران بن حصين رضي الله عنه ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه قال ‏ :(‏الحياء لا يأتي إلا بخير ). رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
امرأة نذرت أنّه إن شفي ابنها أن تصوم كلّ اثنين وخميس
تاريخ: 21/12/16
عدد المشاهدات: 751
رقم الفتوى: 925

امرأة نذرت أنّه إن شفي ابنها أن تصوم كلّ اثنين وخميس ، فما حكم الأيام التّي تأتي فيها الدّورة هل يلزمها قضاؤها وما الحكم إن جاء العيد يوم اثنين أو خميس وما حكم أيام الاثنين التّي تكون في رمضان ؟

الجواب : بداية نؤكّد أنّ النّذر لا يأت بخير وإنّما هو صدقة تؤخذ من البخيل لذا كره العلماء النّذر المعلق على حصول شيء كما في السّؤال ولا تظنّي أختي السّائلة أنّ شفاء ابنتك بسبب النّذر ، ونعود إلى أصل السّؤال وهو : من نذر صوم الأثانين أو الخميس إن حصل كذا وكذا لزمه الصّيام إن حصل مراده ولا يقضي أيام العيد والتشريق والحيض والنفاس ورمضان ، وبناءً عليه طالما أنّ السّائلة علّقت صيام الاثنين والخميس على شفاء ابنها وقد حصل الشّفاء فإنّه يلزمها الصّيام مدى الحياة كلّها ما دامت قادرة على ذلك ولا يلزمها قضاء أيام الحيض والنّفاس والعيد ورمضان التّي تصادف يوم اثنين أو خميس ) حاشية البيجوري، 1\ 483(.



فتاوى الجمهور – د. مشهور فوّاز
رئيس المجلس الاسلامي للإفتاء