المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
الأقسام
حديث اليوم
عن وهب بن منبه قال : « لا يكون الرجل فقيها كامل الفقه حتى يعد البلاء نعمة ، ويعد الرخاء مصيبة وذلك أن صاحب البلاء ينتظر الرخاء ، وصاحب الرخاء ينتظر البلاء »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بارزا يوما للنّاس فأتاه رجل فقال: ما الإيمان؟ قال: «الإيمان أن تؤمن باللّه وملائكته وبلقائه وبرسله وتؤمن بالبعث». قال: ما الإسلام؟ قال: «الإسلام أن تعبد اللّه ولا تشرك به، وتقيم الصّلاة، وتؤدّي الزّكاة المفروضة، وتصوم رمضان». قال: ما الإحسان؟ قال: «أن تعبد اللّه كأنّك تراه فإن لم تكن تراه فإنّه يراك»، قال: متى السّاعة؟ قال: «ما المسئول عنها بأعلم من السّائل، وسأخبرك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربّتها. وإذا تطاول رعاة الإبل البهم في البنيان، في خمس لا يعلمهنّ إلّا اللّه، ثمّ تلا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قول اللّه إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ» الآية (لقمان/ 34)، ثمّ أدبر، فقال: «ردّوه» فلم يروا شيئا. فقال: «هذا جبريل جاء يعلّم النّاس دينهم». البخاري- الفتح 1 (50) واللفظ له، ومسلم (9).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل قراءة ختمة القرآن على الميت جائزة ؟ وكيف يكون إهداؤها ؟ وما الدليل؟
تاريخ: 29/11/17
عدد المشاهدات: 194
رقم السؤال: 23511
بسم الله الرّحمن الرّحيم 

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

1. قراءة القرآن للميت مستحبة، وثواب القراءة يصل إلى الميت وعلى هذا جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة.



2.
: بالنسبة لختمة القرآن واهداء ثوابها للميت فهذا جائز على اعتبار أنّ الإجتماع على قراءة القرآن جائز باتفاق الفقهاء وثواب قراءة القرآن يصل إلى الميت ولكن بشرط ألاّ يعتقد بأنّ ذلك سنة أو مطلوب شرعاً وألاّ يمس القرآن إلاّ مسلم طاهر، والأفضل أن يقرأ له أولاده القرآن ويهدون ثوابه بعد العزاء فإنّهم أخلص نية وأوفر شفقة من غيرهم على والدهم وهذا أدعى للقبول  .


والله تعالى أعلم 

د. مشهور فوّاز 

رئيس المجلس الاسلامي للافتاء