المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
الأقسام
حديث اليوم
عن وهب بن منبه قال : « لا يكون الرجل فقيها كامل الفقه حتى يعد البلاء نعمة ، ويعد الرخاء مصيبة وذلك أن صاحب البلاء ينتظر الرخاء ، وصاحب الرخاء ينتظر البلاء »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بارزا يوما للنّاس فأتاه رجل فقال: ما الإيمان؟ قال: «الإيمان أن تؤمن باللّه وملائكته وبلقائه وبرسله وتؤمن بالبعث». قال: ما الإسلام؟ قال: «الإسلام أن تعبد اللّه ولا تشرك به، وتقيم الصّلاة، وتؤدّي الزّكاة المفروضة، وتصوم رمضان». قال: ما الإحسان؟ قال: «أن تعبد اللّه كأنّك تراه فإن لم تكن تراه فإنّه يراك»، قال: متى السّاعة؟ قال: «ما المسئول عنها بأعلم من السّائل، وسأخبرك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربّتها. وإذا تطاول رعاة الإبل البهم في البنيان، في خمس لا يعلمهنّ إلّا اللّه، ثمّ تلا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قول اللّه إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ» الآية (لقمان/ 34)، ثمّ أدبر، فقال: «ردّوه» فلم يروا شيئا. فقال: «هذا جبريل جاء يعلّم النّاس دينهم». البخاري- الفتح 1 (50) واللفظ له، ومسلم (9).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم
حلف زوجي يمين طلاق عليي الا يتزوج وحدة ثانية في حالة غضب شديد ماحكم يميته وماهيه كفارته
تاريخ: 12/10/17
عدد المشاهدات: 174
رقم السؤال: 23631

بسم الله الرّحمن الرّحيم 

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

بداية نؤكّد ونقول في مسائل الطّلاق لا بدّ أن يتحدث معنا الزّوج والزّوجة مباشرة لمعاينة المسألة عن قرب واستيضاح بعض الحيثيات والتّفاصيل ،  لذا ما سنذكره في الاجابة هو عبارة عن كلام عام  في المسألة وليس فتوى : 

ليعلم الأزواج الذّين يتهاونون بالحلف بالطّلاق لأقل الأسباب وأتفهها شأناً أنّ  الحلف بالطلاق محرّم اتفاقاً لكونه حلف بغير الله تعالى ويقع به الطّلاق عند المذاهب الأربعة . 


روي عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النّبي صلّى الله عليه وسلم قال: " إنّ الله تعالى ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، فمن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت " . متفق عليه.

ومن الأدلة على خطورة الحلف بغير الله ما رواه الامام أحمد والتّرمذي والحاكم عن  النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال: " من حلف بغير الله فقد أشرك " رواه أحمد والترمذي والحاكم بإسناد صحيح.

ونؤكّد للسائلة أنّه  لا يمكن الاجابة بوقوع الطّلاق في مسألتك  أو عدم وقوعه  بدون أن يتحدث معنا الزّوج والزّوجة مباشرة على هاتف المكتب 048373979 وذلك يوميا عدا الجمعة من التّاسعة صباحاً حتى الثانية عشرة ونصف . 

الآن قبل الاتصال والاستفتاء لا تتبرجي أمامه ولا يختلي بك ولا تتواجدا في البيت لوحدكا حتى تعرفي الحكم الشّرعي . 

والله تعالى أعلم 

د. مشهور فوّاز محاجنه

رئيس المجلس الاسلامي للافتاء