المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
أين ندمك على ذنوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، لا مع الصادقين لك قدم، و لا مع التائبين لك ندم، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، و أجريت في السّحَر دموعاً سائلة.
الأقسام
حديث اليوم
عن غريب الهمداني ، قال : قلت لابن عمر ، رضي الله عنهما : إنا إذا دخلنا على الأمراء زكيناهم بما ليس فيهم ، فإذا خرجنا دعونا الله عليهم ، قال : « كنا نعد ذلك النفاق »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن معاذ بن جبل- رضي اللّه عنه-، قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «قال اللّه- عزّ وجلّ-: المتحابّون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النّبيّون والشّهداء»)الترمذي (2390) واللفظ له وقال: هذا حديث حسن صحيح، وابن الأثير في «جامع الأصول» وقال محققه (6/ 551): صحيح، وأصله عند مسلم (3566).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم من فاتته صلاة المغرب ودخل المسجد والامام قد افتتح صلاة العشاء؟
تاريخ: 11/12/19
عدد المشاهدات: 60
رقم السؤال: 28058
ما حكم من فاتته صلاة المغرب ودخل المسجد والامام قد افتتح صلاة العشاء؟ 
الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين؛ وبعد : 
بداية نؤكّد على وجوب الحفاظ على الصلاة بوقتها وعدم التّهاون بتأخيرها عن الوقت المشروع فإنّ ذلك كبيرة من الكبائر كما قال الفقهاء. 
ثمّ بخصوص المسألة المذكورة فإنّ من فاتته صلاة المغرب ودخل المسجد فوجد الامام قد شرع في صلاة العشاء فإنّ أمامه ثلاث خيارات : 
أولا : أن يصلي المغرب منفرداً ثمّ يلتحق مع الامام بصلاة  العشاء وبعد أن يسلّم الامام يأتي بما فاته من الرّكعات وبذلك يكون قد أدرك العشاء جماعة وهذا أفضل الخيارات خروجاً من خلاف من لا يرى جواز اختلاف نية الإمام والمأموم .
ثانياً : أن يصلّي العشاء مع الإمام أولاً ثمّ بعد الانتهاء من العشاء يقضي المغرب .
 ثالثاً :  أن ينوي المغرب وراء الإمام وفي هذه الحالة في  الرّكعة الثالثة بعد أن يقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمية  يلزمه نية المفارقة والتّسليم ثمّ يلحق بالامام وهو في صلاة العشاء وبعد تسليم الامام يقوم ويصلّي ما فاته من ركعات  صلاة العشاء .
وهذا مذهب الشافعية وهو أيسر الأقوال في المسألة لأنّ غيرهم من المذاهب لا يجيز نية المفارقة .
إلا أنّ الشّافعية القائلين بجواز نية المفارقة لا يستحسنون ذلك إلا لعذر .
 ثمّ إنّ من مقررات مذهبهم أنّ من صلّى المغرب وراء إمام يصلّي العشاء فإنّ صلاته تصح ولكن لا يحصّل ثواب الجماعة لانّ اختلاف نية الإمام والمأموم خلاف الأولى ؛  لذا قلنا إنّ  الخيار الأول وهو  أن يصلّي المغرب منفرداً ثمّ يلتحق بالامام في صلاة العشاء إن ضمن إدراكه قبل التسليم من العشاء هو الأولى  .

والله تعالى أعلم 
المجلس الإسلامي للافتاء 
الاربعاء 7  ربيع الثاني 1441 ه 
4.12.2019 م 
عنهم : د . مشهور فوّاز - رئيس مجلس الفتوى .