المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
مر سفيان الثوري بزياد بن كثير ، وهو يصف الصبيان للصلاة ويقول : استووا اعتدلوا سووا مناكبكم وأقدامكم ، اتكئ على رجلك اليسرى وانصب اليمنى وضع يديك على ركبتيك ولا تسلم حتى يسلم الإمام من كلا الجانبين فقام سفيان ينظر ثم قال : « بلغني أن الأدب يطفئ غضب الرب »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت». مسلم (663).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حُكْمُ نفخ الشّفتين والخدود عن طريق الحقن بقصد التّجميل ؟
تاريخ: 18/11/20
عدد المشاهدات: 77
رقم السؤال: 39715

الجَوَابُ : الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، والصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وَبَعْدُ،

فلا يجوزُ نفخُ الشِّفَاهِ ولا الخدودِ بقصدِ التّزيين؛ لما في ذلك من الفِتْنَة ، وتدخلُ هَذِهِ العملياتُ التّجميليَّة لنفخِ الشّفاه تحتَ باب النَّمصِ والتفليجِ والوَشْمِ المحرَّم ؛ لما في ذلك من التّدليسِ والتَّغيير لخلقِ الله تعالى، ولو كانَ النَّفخُ لمدَّةٍ قصيرةٍ، بخلاف فيما لو  كان النّفخ لعلاج العيوبِ الخَلْقِيَّة البارِزَةِ أو لإصلاحِ العيُوب الطَّارِئَة .

جاءَ في قرار مجمعِ الفقْهِ الإسلاميِّ الدَّوْليِّ التّابعِ لمنظَّمَةِ المؤتمرِ الإسلاميِّ  في دورَتِه الثَّامنةِ عشرة في بوتراجايا ( ماليزيا ) من 24 إلى 29 جمادى الآخرة 1428هـ،الموافق 9– 14تموز ( يوليو )2007م  : " لا يجوزُ إجراءُ جراحةِ التَّجميلِ التَّحسينيَّةِ الَّتي لا تدخل في العلاج الطبِّيِّ، ويقصد منها تغييرُ خلقَةِ الإِنْسانِ السَّويَّةِ تَبَعًا للهوَى والرَّغَبَاتِ بالتَّقليد للآخرين، مثل عملياتِ تغيير شكلِ الوَجْهِ للظُّهُورِ بمظهرٍ معيَّنٍ، أو بقصدِ التَّدليسِ وتضليلِ العَدَالَةِ، وتغييرِ شكلِ الأَنْفِ، وتكبيرِ الشِّفاةِ أو تصغيرِها ، وتغييرِ شكلِ العينَيْنِ، وتكبيرِ الوَجْنَاتِ " .

والنّفخُ عن طريقِ الحَقْنِ يدخلُ تحتَ بابِ الِجرَاحَةِ التّجميليَّةِ التَّحسينيَّةِ ؛ لاشتراكِهِمَا  بالمعنى نفسِه والعلَّة ذاتها  .


وَاللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ
الْمَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء
الأثنين 19 محرّم 1442 ه الموافق 7 أيلول2020 م