المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
رب اغفر وارحم، وتجاوز عمّا تعلم، انك انت الاعز الاكرم
الأقسام
حديث اليوم
قال عمر بن عبد العزيز : « أرى أفضل العبادة اجتناب المحارم ، وأداء الفرائض »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن فاطمة أتت النبى -صلى الله عليه وسلم- تسأله خادما وشكت العمل فقال « ما ألفيتيه عندنا ». قال « ألا أدلك على ما هو خير لك من خادم تسبحين ثلاثا وثلاثين وتحمدين ثلاثا وثلاثين وتكبرين أربعا وثلاثين حين تأخذين مضجعك ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
اذا توقف دم النفاس ثم عاد قبل الأربعين يوما فما حكمه بالنسبة للصلاة والجماع ،وما الحكم اذاحدث جماع علما بأني كنت اظن أني طهرت ؟
تاريخ: 25/3/10
عدد المشاهدات: 4380
رقم السؤال: 7037

بسم الله الرحمن الرحيم

 جماع النفساء في حالة انقطاع دم النفاس قبل مضي أربعين يوماً

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

أجمع العلماء على حرمة جماع النفاس قبل انقطاع الدم , ومعلوم أن مدة النفاس أقلها لحظة وأقصاها أربعون يوماً على الراجح من أقوال الفقهاء , وما زاد على الأربعين فهو استحاضة .

والمسألة التي بين أيدينا هي فيما لو طهرت قبل مجيء المدة القصوى للنفاس وهي أربعون يوماً , فهل يجوز لزوجها أن يجامعها في هذه الحالة ؟

نقول : إذا طهرت المرأة من دم النفاس واغتسلت قبل مضي أربعين يوماً من بدء النفاس , جاز لزوجها أن يجامعها , ولكن استحب الفقهاء في هذه الحالة أن لا يقربها زوجها قبل مضي الأربعين يوماً , لأنه يخشى من عود الدم في زمن الوطء , فيكون واطئاً في نفاس . أنظر : [ المغني – ابن قدامة 1/348 , مغني المحتاج – للشربيني 1/120 ] .

 

والله تعالى أعلم

31/12/2004