المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن أنس ، قال : « التسويف جند من جنود إبليس عظيم ، طالما خدع به »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت»). [ مسلم (663)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الدعاء للميت بقولنا " اللهم اجعل مثواه الجنة " ؟
تاريخ: 20/1/21
عدد المشاهدات: 4908
رقم الفتوى: 1194

ما حكم الدعاء للميت بقولنا " اللهم اجعل مثواه الجنة " ؟
يقول السائل : قرأت أنّه لا يجوز أن يقال في الدعاء للميت " اللهم اجعل مثواه الجنة " لأنّ المثوى تستخدم لأهل النار فقط بينما المأوى لأهل الجنة ؛ فهل هذا ادّعاء صحيح ؟
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ وبعد :
خلاصة الفتوى: لا مانع أن يقال في الدعاء للميت : " اللهم اجعل مثواه الجنة " فلا فرق بين قولنا مثواه ومأواه وكلاهما يستخدم لمحل الإقامة الطيب كالجنة أو لمحل الإقامة الذي فيه شقاء كالنار .

تفصيل الفتوى :
الْمَثْوَى: حَقِيقَتُهُ الْمَحَلُّ الَّذِي يثوي إِلَيْهِ الْمَرْءُ، أَيْ يَرْجِعُ إِلَيْهِ وقد يستخدم كناية عن محل الإقامة . انظر : تفسير التحرير والتنوير ، لابن عاشور ، ( 12 / 246 ).
وذلك كما جاء في سورة يوسف : " وَقالَ الَّذِي اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْواهُ " أي اجْعَلِي إِقَامَتَهُ عِنْدَكِ كَرِيمَةً . ( انظر : تفسير التحرير والتنوير ، لابن عاشور ، ( 12 / 246 ).
وجاء في تفسير النسفي لقوله تعالى في سورة يوسف {أكرمي مثواه} أي اجعلى منزلته ومقامه عندنا كريماً أي حسنا مرضياً بدليل قوله تعالى حكاية عن نبيه يوسف {إنه ربي أحسن مثواي} وعن الضحاك بطيب معاشه ولين لباسه ووطىء فراشه . ( انظر تفسير النسفي ، 2 / 102 ).
فالمثوى والمأوى يؤديان نفس المعنى وهو الاستقرار والاقامة سواء في الجنة أم النار .
والذي يقول أنّ المثوى تستخدم للإقامة في النار فقط وأما المأوى فلأهل الجنة كلامه مردود بدليل ما سبق من قوله تعالى في سورة يوسف {إنه ربي أحسن مثواي} كما أنه قد ورد استعمال كلمة المأوى لأهل النار أيضاً .

كقوله سبحانه وتعالى : ⟨⟨فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَىٰ⟩⟩ ﴿39 النازعات﴾
قال النسفي في تفسيره : المأوى يعني المرجع . ( 3 /599 )
وكقوله تعالى " ⟨فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ⟩⟩ ﴿16 : الأنفال﴾
قال ابن كثير في تفسيره : أَيْ مَصِيرُهُ وَمُنْقَلَبُهُ ( تفسير ابن كثير 4 / 24 )
وفي نهاية المطاف نحذّر من المسارعة والحماسة المندفعة في تخطئة المسلمين في أفعالهم وأقوالهم واخراجهم عن جادة الصواب وأخذ الكلام على محمل الخطأ وإن احتمل الصواب .
قال الإمام الزرقاني رحمه الله تعالى في مناهل العرفان:
" ولقد قرر علماؤنا أنّ الكلمة إذا احتملت الكفر من تسعة وتسعين وجها ثم احتملت الإيمان من وجه واحد حملت
على أحسن المحامل " ( مناهل العرفان ، 2 /35 )

والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني ( 48 )
عنهم : أد . مشهور فواز رئيس المجلس