المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
الأقسام
حديث اليوم
عن عروة بن الزبير ، عن أبيه ، أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال وهو يخطب الناس : « يا معشر المسلمين ، استحيوا من الله ، فوالذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب الغائط (1) في الفضاء متقنعا بثوبي استحياء من ربي عز وجل » __________ (1) الغائط : مكان قضاء الحاجة
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي مالك -الحارث بن عاصم- الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملأ ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقران حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو مُوبقها). رواه مسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما هي الأوقات التّي ينهى عن التّنفل فيها ؟
تاريخ: 26/7/23
عدد المشاهدات: 1427
رقم الفتوى: 1256

الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين؛ وبعد:


هنالك أوقات مخصوصة لا تصح فيها النّوافل المطلقة وهي النّوافل التّي لا سبب لها وهذه الأوقات هي :
1. بعد صلاة الصبح : فلا يصح التّنفل المطلق الذّي لا سبب له بعد أداء فرض الصّبح حتى تطلع الشمس أي حتى ترتفع قدر رمح في السماء ( وهو ما يقارب ثلث ساعة بعد طلوع الشّمس ) لأنّه يحرم التّنفل أيضاً أثناء طلوع الشّمس وأمّا قبل أداء صلاة الصبح بالفعل فيكره التنفل كراهة تنزيهية وليس كراهة تحريم . (انظر: حاشية البيجوري ، 1\284).

2. وقت الإستواء حتى تزول الشمس : ووقت الإستواء وقت لطيف جداً بحيث لا يشعر به (أي قصير جداً بحيث لا يتسع لركعتين خفيفتين) قبل دخول الظهر فلا يصح أن يشرع بنفل مطلق في هذا الوقت ويستثنى من ذلك يوم الجمعة فلا مانع من التّنفل المطلق يوم الجمعة وقت الاستواء . (انظر: حاشية البيجوري ، ج1\ص 284- 285).

3. بعد أداء فرض العصر حتى تغرب الشمس بشكل كامل : أي إذا أدّى العصر بالفعل ولو كانت مجموعة جمع تقديم في وقت الظهر فلا تصح النّوافل المطلقة بعد أداء فرض العصر ، وأمّا قبل أداء فرض العصر فلا يحرم التنفل المطلق . (انظر: حاشية البيجوري ، ج1\ص 285 - 286).

4. : عند الغروب: أي عند قرب الغروب وهو وقت الإصفرار (وهو قبل دخول وقت المغرب بثلث ساعة تقريباً) فحينئذ يحرم التنفل المطلق وإن لم يصلّ العصر بالفعل. (انظر: حاشية البيجوري ، ج1\285).

فهذه الأوقات السّابقة لا يصح فيها التّنفل المطلق ولكن لو كانت الصلاة ذات سبب متقدّم كقضاء فرائض أو قضاء سنن رواتب أو تحية مسجد أو سنة وضوء فلا مانع من أدائها في هذه الأوقات وكذلك لو كانت الصّلاة ذات سبب مقارن كصلاة كسوف أو استسقاء أو أداء فريضة فلا يمنع أداؤها في هذه الأوقات .

- ويستثنى ممّا سبق حرم مكة وهو أي الحرم يشمل المسجد الحرام وغيره لأنّ الحرم أوسع من المسجد بل ومن مكة ، فلا يكره التّنفل في الحرم في هذه الأوقات السّابقة فيجوز أن يتنفل الشّخص في الحرم المكيّ في أيّ وقت شاء دون استثناء وهذا مذهب الشّافعية ، ولكنّ التّنفل في في هذه الأوقات خلاف الأولى لذا لا يستحب التّنفل في الحرم المكيّ في أوقات النّهي رغم أنّه ليس بمحرّم وذلك خروجاً من خلاف الإمام مالك وأبي حنيفة ، وأمّا حرم المدينة وبيت المقدس فلا يصح فيهما التّنفل المطلق وقت النّهي كسائر المساجد فالاستثناء فقط للحرم المكيّ . (انظر: حاشية البيجوري ، 1\285).

-فائدة : صلاة الاستخارة والضّحى تعتبر من النّوافل المطلقة فلا تصح في أوقات النّهي إلاّ في الحرم المكيّ .


والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني 48
عنهم : أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس