المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لا تجد المؤمن كذابا
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عطاء بن أبى رباح أنه سمع عائشة زوج النبى -صلى الله عليه وسلم- تقول كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا كان يوم الريح والغيم عرف ذلك فى وجهه أقبل وأدبر فإذا مطرت سر به وذهب عنه ذلك. قالت عائشة فسألته فقال « إنى خشيت أن يكون عذابا سلط على أمتى ». ويقول إذا رأى المطر « رحمة ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الجمع بسبب البَرْد ؟
تاريخ: 15/11/22
عدد المشاهدات: 893
رقم الفتوى: 1376

ما حكم الجمع بسبب البَرْد ؟
لا يعتبر  البَرْدُ  لوحده من أسباب الجمع بين الصلوات باتفاق المذاهب الأربعة سواءٌ بين الظهر والعصر أم بين المغرب والعشاء. 
وذلك لأنّه  ليس من جنس المطر ولم يثبُتْ فيه أثر ، كما أنّ البَرْدَ ليس له ضابط فقد يشعر البعض بالبَرْدِ ولا يشعُرُ به الآخر.

 وهنالك من اختلط عليه الأمر في المسألة لسببين  : 
 الأول : اختلط على البعض البَرَد والبَرْد ، حيث قرأ في الكُتُب الفقهية جواز الجمع بسبب البَرَد وأُشكِلَ عليه الأمر . 
والحقيقة شتّان بين البَرْدِ والبَرَد ، حيث أنّ البَرَد عبارة عن ماء متجمّد  .
 الثّاني : اختلط على البعض البَرْد والرّياح :  حيث ادّعى جواز البَرْدِ على اعتبار أنّ هنالك من أهل العلم من أجاز الجمع بسبب الرّياح ، ولإزالة هذا اللّبس الذّي لم يقل به مذهب أو مجتهد ، نقول ما يلي : 

 انفرد علماءُ  الحنابلة بجواز الجمع بسبب الرّياح الشّديدة الباردة في ليلة مظلمة  وقالوا هو مخصوص بين المغرب والعشاء  .
جاء في كشّاف القناع وهو من أكثر كتب الحنابلة اعتماداً  : " ويَجُوزُ الْجَمْعُ بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ دُونَ الظُّهْرَيْنِ لِثَلْجٍ وَبَرَدٍ لِأَنَّهُمَا فِي حُكْمِ الْمَطَرِ ويَجُوزُ الْجَمْعُ بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ لجليدٍ وَرِيحٍ شَدِيدَةٍ بَارِدَةٍ "  . ( انظر : كشّاف القناع ، البهوتيّ ، 2\7 ) . 
وجاء في المغني ، لابن قدامة : " فَأَمَّا الرِّيحُ الشَّدِيدَةُ، فِي اللَّيْلَةِ الْمُظْلِمَةِ الْبَارِدَةِ، فَفِيهَا وَجْهَانِ: أَحَدُهُمَا، يُبِيحُ الْجَمْعَ. قَالَ الْآمِدِيُّ: وَهُوَ أَصَحُّ " . ( انظر : المغني ، لابن قدامة ، 2\203 ) . 
يُلاحظُ من النّصّ السّابق أنّ الحنابلة قالوا : يجوز الجمع بسبب رياحٍ شديدةٍ باردةٍ ولم يقولوا بسبب بَرْدٍ شديد كما توهم البعض ، وشتّان بين الرّياح الشّديدة الباردة وبين البَرْد .
ثمَ اقتصر الحنابلة على المغرب والعشاء فقط وليس لمجرد البَرْد الشديد لوحده دون رياح إلاّ إذا تحوّل البَرْد الشّديد إلى جليد  !!  

جاء في كشّاف القناع وهو من كتب الحنابلة المعتمدة : " ويَجُوزُ الْجَمْعُ بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ – أي المغرب والعشاء - لِجَلِيدٍ لِأَنَّهُ مِنْ شِدَّةِ الْبَرْدِ " ( انظر : كشّاف القناع ، 2\7 ) . 
فأين حجة وسند من يجيز الجمع بسبب البَرْد بين الظّهر والعصر ؟ بل كيف يَنْسُبُ ذلك للمذهب الحنبليّ ويُغفِلَ قيودهم وشروطهم ؟ وهل هذا ينسجم مع مبدأ الأمانة في الدّين ؟!

بل وجاء في المغني لابن قدامة  أنّ البَرْدَ مقيّد بليلة ذات رياح شديدة باردة مظلمة ، وهل في زماننا ظلمة ؟! " ولعلّ دليل قيد الظّلمة مع الرّياح الشّديدة الباردة ما جاء في كشّاف القناع  عن  ابْنَ عُمَرَ أنّه  كَانَ يَجْمَعُ فِي اللَّيْلَةِ الْبَارِدَةِ " زَادَ غَيْرُ وَاحِدٍ " لَيْلًا " وَزَادَ فِي الْمَذْهَبِ وَالْمُسْتَوْعِبِ وَالْكَافِي " مَعَ ظُلْمَةٍ . ( انظر : كشّاف القناع ، 2\7 ) .

والله تعالى أعلم 
 المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني - عنهم : أ . د . مشهور فواز