المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
الأقسام
حديث اليوم
عن عروة بن الزبير ، عن أبيه ، أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال وهو يخطب الناس : « يا معشر المسلمين ، استحيوا من الله ، فوالذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب الغائط (1) في الفضاء متقنعا بثوبي استحياء من ربي عز وجل » __________ (1) الغائط : مكان قضاء الحاجة
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي مالك -الحارث بن عاصم- الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملأ ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقران حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو مُوبقها). رواه مسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما هو حكم المخدرات في الإسلام ؟
تاريخ: 11/4/17
عدد المشاهدات: 8235
رقم الفتوى: 315


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
- فإن الشريعة الإسلامية جاءت لتحقيق مصالح العباد ودفع أنواع المضار عنهم .
- لهذا فقد حاربت الشريعة وحرمت تناول المسكرات والمخدرات بأنواعها المختلفة لما فيها من ضرر واضح على الإنسان في صحته وعقله وكرامته .
- فمن المعلوم أن الضرر الناجم عن تعاطي المسكرات والمخدرات متعدد الجوانب سواء كان ذلك على الشخص ذاته أو أسرته أو أمته ومجتمعه .
- فالمخدرات والمسكرات بأنواعها المتعددة وأسمائها المختلفة كلها حرام , بسبب ما فيها من الضرر المؤكد الحصول كالحشيشة ¡ والأفيون ¡ والكوكايين ¡ والمورفين وغيرها .

الأدلة :
- لضررها الجسيم بالنفس والمال والمجتمع والعقل .
- ما رواه أحمد في مسنده وأبو داود عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر ) . [ أخرجه أبو داود وحسنه الحافظ في الفتح ] .
- وحكى القرافي في فروقه وابن تيمية في فتاويه : " أن تحريم الحشيشة فيها الإجماع , وأن الأئمة الأربعة لم يتكلموا فيه لأنها لم تكن في زمانهم " .
- وكذلك فإن الاتجار بالمخدرات بيعاً ¡ وشراءً ¡ وتهريباً ¡ وتسويقاً ¡ وزراعةً ¡ وربحاً كله حرام كحرمة تناول المخدرات لأن كل ما يؤدي إلى الحرام فهو حرام .

والله تعالى أعلى وأعلم