المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن أنس ، قال : « التسويف جند من جنود إبليس عظيم ، طالما خدع به »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت»). [ مسلم (663)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
في أيام رمضان يكثر الزحام في المسجد الأقصى ويشتد ليلة القدر، هل يجوز لي المرور من أمام المصلي؟
تاريخ: 6/4/15
عدد المشاهدات: 2463
رقم الفتوى: 703

في أيام رمضان يكثر الزحام في المسجد الأقصى ويشتد ليلة القدر، هل يجوز لي المرور من أمام المصلي؟
 
الجواب :  الأصل المقرر لدى عامة أهل العلم حرمة المرور بين يديّ المصلّي فيما دون موضع سجوده  بغير عذر ولا ضرورة وذلك لما رواه الشيخان عن بسر بن سعيد، أن زيد بن خالد الجهني، أرسله إلى أبي جهيم، يسأله ماذا سمع من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في المار بين يدي المصلي؟ قال أبو جهيم: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):"لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه {من الإثم والخطيئة}، لكان أن يقف أربعين خيرا له، من أن يمر بين يديه". قال أبو النضر:"لا أدري قال: أربعين يوما أو شهرا أو سنة؟"[متفق عليه].
 
 قال النووي في شرح صحيح مسلم (4/225):"معناه لو يعلم ما عليه من الإثم لاختار الوقوف أربعين على ارتكاب ذلك الإثم ومعنى الحديث النهي الأكيد والوعيد الشديد".
 
أما إذا لم يجد المار مندوحة كحال الزحام فلا إثم عليه بالمرور وهذا مذهب الحنفية والمالكية والشافعية.
 
ويستدلّ لذلك بما جاء عن عبد الله بن عباس أنه قال: أقبلت راكبا على أتان وأنا يومئذ قد ناهزت الاحتلام ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصلي للناس بمنى فمررت بين يدي بعض الصف فنزلت فأرسلت الأتان ترتع ودخلت في الصف فلم ينكر ذلك علي أحد. [رواه مالك في الموطأ]. وروى كثير بن كثير بن المطلب عن أبيه، عن جده المطلب، قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصلي حيال الحجر والناس يمرون بين يديه.[رواه الخلال بإسناده].
 
هذا وإنّنا نذكّر  المصلي بأن يتجنّب مواضع مرور النّاس لئلا يوقعهم في الحرج فيضطرهم للمرور بين يديه .
 
وأمّا بالنسبة للمرور بعد موضع السجود فلا مانع منه شرعاً وهذا مذهب الحنفية والمالكية.
انظر: حاشية ابن عابدين(2/501)، فقه العبادات على المذهب الحنفي للحاجة نجاح الحلبي(89)، حاشية الدسوقي(1/499)، مواهب الجليل(2/236)، حاشية الصاوي على الشرح الصغير(2/61- 62 ) .


المجلس الإسلامي للإفتاء