المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن أنس ، قال : « التسويف جند من جنود إبليس عظيم ، طالما خدع به »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت»). [ مسلم (663)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
بسم الله الرحمن الرحيم جزاكم الله خيرا الجزاء أمي لديها أختان عايشة و سعاد، هذه الأخيرة اعطت أمي سوار من ذهب لكي تخبئه لها. وفي ذات يوم جاءت عايشة تطلب من أمي سوار سعاد لكي تبعه لتطبيب سعاد التي كانت مريضة. بعد أشهر طلبت سعاد من أمي سوار ، فأخبرتها أمي أنك أرسلتي عايشة لستسلمه ، فردت سعاد أن ليس لها أية فكرة وأنا عايشة تصرفت بدون إخبارها. أمي تريد إعطاء سعاد سوار جديداً ، هل تعطيها سواراً بنفس ثمن داك سوار أوي ماذا يا شيخ. علماً أنا ثمن الذهب فداك الوقت ليس كاليوم . شكراً جزراً
تاريخ: 11/5/13
عدد المشاهدات: 1732
رقم السؤال: 12923

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

الأصل ألا تعطي أمك السوار لعائشة إلا بمشورة سعاد؛ لأن السوار وديعة عند أمك، ولا يجوز التصرف بالوديعة إلا بإذن مالكها. وما دام أن سعاد تنفي ما قالته عائشة وأنها لم تطلب منها أخذ السوار لأجل التطبب فأمك ضامن أي تضمن لأختها مثل السوارالذي استودعته إياها بغض النظر عن قيمته قديما وحديثا.

       والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

باحث في المجلس الإسلامي للإفتاء- بيت المقدس

السبت،1 رجب1434هـ الموافق11/5/2013م