المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
الأقسام
حديث اليوم
عن عروة بن الزبير ، عن أبيه ، أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال وهو يخطب الناس : « يا معشر المسلمين ، استحيوا من الله ، فوالذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب الغائط (1) في الفضاء متقنعا بثوبي استحياء من ربي عز وجل » __________ (1) الغائط : مكان قضاء الحاجة
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي مالك -الحارث بن عاصم- الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملأ ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقران حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو مُوبقها). رواه مسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم..ارجوكم اجيبوني ..اتعلم في القدس واواجه صعوبه احيانا واضطر لجمع الصلوات ولكن لا اعلم طريقه الجممع الصحيحه فهل يجوز لي جمع الظهر والعصر في حال كوني بالتعليم فاصليهما معا عندما اصل السكن الطلابي؟
وهل يجوز لي جمعع صلاه العشاء وتقديمها مع المغرب رغم كوني في السكن الطالب وغير مشغوله؟
ما حدوذ الجمع والرخصه للمسافر مع العلم بانني اذهب للقدس في يوم السبت ان الاحد الاحيانا وارجع للمنزل بام الفحم يوم الخميس او الاربعاء واحيانا اجلس ١١ يوم بلقدس تباعا ثم اعود لام الفحم فما الحل وكيف يمككنس الاستقاده من رخصه السفر؟ انا احتاج بشده للجمع بين الظهر العصر في احيان تواجدي في لتعليم فهل يجوز لي ذلك؟ارجوكم اجيبوني
تاريخ: 2/1/14
عدد المشاهدات: 2041
رقم السؤال: 14220

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

يشترط للجمع والقصر ما يلي:

1- أن يكون السفر طويلاً (81كم) فأكثر.

2- أن لا ينوي الإقامة 4 أيام غير يومي الدخول والخروج.

فمن سافر مثلاً في نهار الأحد ويريد الرجوع قبل غروب شمس الخميس يجوز له الجمع والقصر تقديماً وتأخيراً.

وأما إذا كان ينوي البقاء إلى غروب شمس الخميس فيُمنع من الجمع والقصر إلا في الطريق وهو ذاهب، وفي طريق العودة. وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم.

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للإفتاء