المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ(.
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن قال : « لأن أقضي لأخ لي حاجة أحب إلي من أن أعتكف شهرين »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ما من الأنبياء نبيّ إلّا أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنّما كان الّذي أوتيته وحيا أوحاه اللّه إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة»). [ البخاري ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حُكْمُ نفخ الشّفتين والخدود عن طريق الحقن بقصد التّجميل ؟
تاريخ: 24/2/21
عدد المشاهدات: 877
رقم السؤال: 39715

الجَوَابُ : الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، والصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وَبَعْدُ،

فلا يجوزُ نفخُ الشِّفَاهِ ولا الخدودِ بقصدِ التّزيين؛ لما في ذلك من الفِتْنَة ، وتدخلُ هَذِهِ العملياتُ التّجميليَّة لنفخِ الشّفاه تحتَ باب النَّمصِ والتفليجِ والوَشْمِ المحرَّم ؛ لما في ذلك من التّدليسِ والتَّغيير لخلقِ الله تعالى، ولو كانَ النَّفخُ لمدَّةٍ قصيرةٍ، بخلاف فيما لو  كان النّفخ لعلاج العيوبِ الخَلْقِيَّة البارِزَةِ أو لإصلاحِ العيُوب الطَّارِئَة .

جاءَ في قرار مجمعِ الفقْهِ الإسلاميِّ الدَّوْليِّ التّابعِ لمنظَّمَةِ المؤتمرِ الإسلاميِّ  في دورَتِه الثَّامنةِ عشرة في بوتراجايا ( ماليزيا ) من 24 إلى 29 جمادى الآخرة 1428هـ،الموافق 9– 14تموز ( يوليو )2007م  : " لا يجوزُ إجراءُ جراحةِ التَّجميلِ التَّحسينيَّةِ الَّتي لا تدخل في العلاج الطبِّيِّ، ويقصد منها تغييرُ خلقَةِ الإِنْسانِ السَّويَّةِ تَبَعًا للهوَى والرَّغَبَاتِ بالتَّقليد للآخرين، مثل عملياتِ تغيير شكلِ الوَجْهِ للظُّهُورِ بمظهرٍ معيَّنٍ، أو بقصدِ التَّدليسِ وتضليلِ العَدَالَةِ، وتغييرِ شكلِ الأَنْفِ، وتكبيرِ الشِّفاةِ أو تصغيرِها ، وتغييرِ شكلِ العينَيْنِ، وتكبيرِ الوَجْنَاتِ " .

والنّفخُ عن طريقِ الحَقْنِ يدخلُ تحتَ بابِ الِجرَاحَةِ التّجميليَّةِ التَّحسينيَّةِ ؛ لاشتراكِهِمَا  بالمعنى نفسِه والعلَّة ذاتها  .


وَاللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ
الْمَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء
الأثنين 19 محرّم 1442 ه الموافق 7 أيلول2020 م