المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
( وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ) اللهم من أراد بالمسلمين  سوءاً و كيدا فرد كيده فى نحره واشغله في نفسه وراحته و صحته واولاده واجعل تدبيره تدميراً له يارب العالمين

الأقسام
حديث اليوم
عن قيس بن أبي حازم ، قال : مر عمرو بن العاص ، رضي الله عنه ، على بغل ميت فقال لأصحابه : « والله لأن يأكل أحدكم من لحم هذا حتى يمتلئ خير له من أن يأكل لحم رجل مسلم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «تفتح أبواب الجنّة يوم الاثنين، ويوم الخميس. فيغفر لكلّ عبد لا يشرك باللّه شيئا. إلّا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء. فيقال: أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا»)مسلم (2565).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
النشرة الثانية للمجلس الإسلامي للإفتاء بعنوان " فتاوى مختارة " 28 صفر 1442هـ
تاريخ: 21/10/20
عدد المشاهدات:
رقم الفتوى:

المجلس الإسلامي للافتاء يصدر النّشرة الثانية بعنوان : " فتاوى مختارة "
أصدر المجلس الإسلامي للافتاء برئاسة الدكتور مشهور فواز النّشرة الشّهرية الثّانية بعنوان " فتاوى مختارة " وفي حديث مع الدّكتور مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء أفاد قائلاً :
"
إنّ ما يميّز هَذِهِ النّشرةَ الَّتِي بَيْنَ أيدينا أنّها تعالجُ نوازِلَ عديدةً مستجدَّةً طرأَتْ على السَّاحَةِ الْفِقْهِيَّة، بأسلوب ميسر ينأى عن التّعصب والتّشدد والافراط والتفريط .
وذلك من خلال استعراضِ أقوالِ الفقهاءِ والأدلَّةِ الشَّرْعِيَّة إِنْ وُجِدَ في المسألةِ نصٌّ شرعيٌّ، ومِنْ خلالِ بيانِ وُجهَةِ نظرِ أهلِ الخبرةِ والاخْتِصَاصِ، حَيْثُ استَدْعَى الأَمْر .
كما تمتازُ الفتَاوَى المذكورةُ في النَّشْرَةِ بأَنَّها فتاوى جماعيَّةٌ تمَّ مراجعَتُهَا وتدقيقُهَا والمشاورَةُ حوْلَها مِنْ كادرِ المَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء، مــمـَّا يجعلُ الفتوى رصينَةً ومتكاملةً، وتَتَّسِمُ بالعُمْقِ والدِّقَّة،ِ وخاصَّةً أنَّ هَذَا الزَّمانَ قد انتشرتْ فيه الفتاوى الشَّاذَّةُ الَّتِي اتَّفقَ أهلُ العِلْمِ على عدمِ جوازِ العملِ بها، فضلاً عن عدم الدِّقَّةِ في النّقل، وعدمِ التَّكييف الفقهيِّ الصَّحيح لِلْمَسَائل ".

رابط النشرة للتصفح والقراءة


أخوكم
د. مشهور فواز