المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
مر سفيان الثوري بزياد بن كثير ، وهو يصف الصبيان للصلاة ويقول : استووا اعتدلوا سووا مناكبكم وأقدامكم ، اتكئ على رجلك اليسرى وانصب اليمنى وضع يديك على ركبتيك ولا تسلم حتى يسلم الإمام من كلا الجانبين فقام سفيان ينظر ثم قال : « بلغني أن الأدب يطفئ غضب الرب »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت». مسلم (663).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
النشرة الثانية للمجلس الإسلامي للإفتاء بعنوان " فتاوى مختارة " 28 صفر 1442هـ
تاريخ: 21/10/20
عدد المشاهدات:
رقم الفتوى:

المجلس الإسلامي للافتاء يصدر النّشرة الثانية بعنوان : " فتاوى مختارة "
أصدر المجلس الإسلامي للافتاء برئاسة الدكتور مشهور فواز النّشرة الشّهرية الثّانية بعنوان " فتاوى مختارة " وفي حديث مع الدّكتور مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء أفاد قائلاً :
"
إنّ ما يميّز هَذِهِ النّشرةَ الَّتِي بَيْنَ أيدينا أنّها تعالجُ نوازِلَ عديدةً مستجدَّةً طرأَتْ على السَّاحَةِ الْفِقْهِيَّة، بأسلوب ميسر ينأى عن التّعصب والتّشدد والافراط والتفريط .
وذلك من خلال استعراضِ أقوالِ الفقهاءِ والأدلَّةِ الشَّرْعِيَّة إِنْ وُجِدَ في المسألةِ نصٌّ شرعيٌّ، ومِنْ خلالِ بيانِ وُجهَةِ نظرِ أهلِ الخبرةِ والاخْتِصَاصِ، حَيْثُ استَدْعَى الأَمْر .
كما تمتازُ الفتَاوَى المذكورةُ في النَّشْرَةِ بأَنَّها فتاوى جماعيَّةٌ تمَّ مراجعَتُهَا وتدقيقُهَا والمشاورَةُ حوْلَها مِنْ كادرِ المَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء، مــمـَّا يجعلُ الفتوى رصينَةً ومتكاملةً، وتَتَّسِمُ بالعُمْقِ والدِّقَّة،ِ وخاصَّةً أنَّ هَذَا الزَّمانَ قد انتشرتْ فيه الفتاوى الشَّاذَّةُ الَّتِي اتَّفقَ أهلُ العِلْمِ على عدمِ جوازِ العملِ بها، فضلاً عن عدم الدِّقَّةِ في النّقل، وعدمِ التَّكييف الفقهيِّ الصَّحيح لِلْمَسَائل ".

رابط النشرة للتصفح والقراءة


أخوكم
د. مشهور فواز