المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دينارٌ أنفَقتَه في سبيل الله، ودينار أنفَقتَه في رقَبة، ودينار تَصدَّقتَ به على مسكين، ودينارٌ أنفَقتَه على أهلِك، أعظَمُها أجرًا الذي أنفَقتَه على أهلِك
الأقسام
حديث اليوم
عن عبد العزيز بن رفيع ، « كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية (1) » ، قال : « الصوم » __________ (1) سورة : الحاقة آية رقم : 24
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى موسى قال كنا مع النبى -صلى الله عليه وسلم- فى سفر فجعل الناس يجهرون بالتكبير فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- « أيها الناس اربعوا على أنفسكم إنكم ليس تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم ». قال وأنا خلفه وأنا أقول لا حول ولا قوة إلا بالله فقال « يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ». فقلت بلى يا رسول الله. قال « قل لا حول ولا قوة إلا بالله ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
" الدليل الفقهي المعاصر للمسافرين في ضوء المذاهب الأربعة "
تاريخ: 20/01/21
عدد المشاهدات:
رقم الفتوى:

إصدار جديد للدكتور مشهور فواز بعنوان : " الدليل الفقهي المعاصر للمسافرين في ضوء المذاهب الأربعة "
صدر مؤخراً بحث فقهي للدكتور مشهور فواز تتاول فيه أبرز وأهم المسائل الفقهية المتعلقة بالسفر وما استجد من أحكام ونوازل مستحدثة تهم المسافر .
وقد جاء في مقدمة البحث ؛
" كنتُ وما زلت أؤمن أنّ الفقه الإسلاميّ قادرٌ على أن يغطّي جميع وقائع الحياة ومستجداتها في كافة مجالاتها وأبوابها. ولتحقيق ذلك لا بدّ من قراءة الفقه من مصادره الأصيلة العتيدة، ومن منابعة الصّافية التّي تتسم بالعمق والدّقة، في ضوء النّوازل والمسائل المستحدثة.
فما من مسألة طرأت على السّاحة الفقهية المعاصرة إلاّ ولها سندٌ من الفقه القديم، إلاّ أنّها بحاجة إلى تكييف وتطبيق فقهي معاصر.
فمثلاً، ونحن نتحدث في هذا البحث عن المستجدات الفقهية المعاصرة المتعلقة في باب السّفر، لو قال قائل: أين نجد مسألة جمع وقصر المسافر بالطّائرة أو السّيارة في الكتب الفقهية القديمة؟ لقلنا له: لن تجد مصطلح الطّائرة أو السّيارة بعينه في كتب الأقدمين، وذلك لعدم وجود هذه الآليات والوسائل في زمانهم، ولكنّهم افترضوا وقوع مسائل تحقق معنى السّفر بالطّائرة أو السّيارة......
هذا وقد اجتهدنا أن نختار من الأقوال، في حال الاختلاف، الأيسر والأقرب للواقع والأنسب لمتطلبات وظروف العصر، وفق قواعد الاختيار الشّرعية السّمحة، مع الحثّ والتّشجيع على الأخذ بالأحوط خروجاً من الخلاف في المسألة، لأنّ ذلك أقرب للتقوى، وعملاً بالقاعدة الفقهية المقررة بهذا الباب وهي: " الخروج من الاختلاف مستحب".
** من يرغب بالحصول على نسخة من الكتاب التواصل مع مكتب المجلس الإسلامي للافتاء( 048373979 ) يوميا عدا الجمعه ما بين التاسعة حتى الثانية
أو على واتس أب ( +972506677901 )