المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان
الأقسام
حديث اليوم
قال سفيان بن عيينة : « عمل رجل منأهل الكوفة بخلق دني (1) ، فأعتق جار له جارية شكرا لله إذ عافاه من ذلك الخلق » __________ (1) الدني : الخسيس الحقير
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيراً أو ليصمت , ومن كان يوم بالله واليوم الاخر فليكرم جاره , ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه "رواه البخاري ومسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
" مواجهة العنف مسؤولية شرعية وواجب وطني عام "
تاريخ: 03/03/21
عدد المشاهدات:
رقم الفتوى:

" مواجهة العنف مسؤولية شرعية وواجب وطني عام "
أهلنا الكرام : دماء أبنائنا وبناتنا أكبر وأهم من كل المواقف السياسية فأسألكم بالله تعالى بأن نوجّه جميعاً بوصلتنا في مواجهة العنف والجريمة ولا نلتفت أو ننشغل بغير ذلك ...
توجه لديّ بعض الإخوة صبيحة اليوم بأنّ لديه تحفظات بأن يكون الخطيب يوم الجمعة القريب في المظاهرة الإحتجاجية ضد العنف شخص من خارج مدينة أم الفحم وذلك للحفاظ على الحراك الفحماوي الموحد ومنعاً لأي شرخ بسبب الاختلافات في المواقف السّياسية مع من سيلقي خطبة الجمعة .
ولهؤلاء الإخوة والأخوات جميعاً بعد أن أرفع تحية إجلال وإكبار للحراك الفحماوي الموحد؛ نقول :
آفة العنف ليست محصورة بأم الفحم بل هي جائحة تهدد جميع مجتمعاتنا العربية بدون استثناء.
ثمّ إنّ المظاهرة الإحتجاجية يوم الجمعة قطرية وليست محلية وبناء عليه ستكون خطبة الجمعة قطرية .
اضافة لذلك خطبة الجمعة شعيرة دينية لا تخضع للآراء ولا الأهواء ولا التوجهات ولا التيارات لذا من يقرر بكل متعلقاتها أهل العلم الشرعي والأئمة المسؤولون .
ونؤكّد للإخوة والأخوات أنّه يجب أن نتعالى عن جميع الخلافات السياسية في مواجهة العنف بل المطلوب أن نتوحد ونتراص جميعاً ولا نسمح لأي فتنة دخيلة علينا .
بلدتنا أم الفحم بلد الجميع وتتسع للجميع وترحب بكل من يشاركها الألم والهم بغض النّظر عن التوجه السّياسي وإلا فما معنى الوحدة الوطنية وما معنى الشعار الذي طالما رفعناه " كلنا موحدون في مواجهة العنف "
وبناءً عليه : اذكّر نفسي أولاً ثمّ أذكّر أهلنا جميعاً بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية والحزبية : إنّ دماء أبنائنا وبناتنا أكبر وأهم من كل الحزبيات والتّكتلات والآراء والمواقف السياسية فلنفكّر جميعاً كيف نواجه العنف والظلم والطغيان ولا ننشغل بغير ذلك من الشواغل الفرعية .
رحم الله تعالى من كان مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر ... كلنا من الجليل إلى النقب نواجه العنف ونحيي كل من يقف في مواجهة العنف ونشدّ على يديه ولو اختلفنا في التوجه والآراء والمواقف .
وبمثل هذا الفكر والطرح فقط يمكن أن نواجه جائحة العنف وإلا فنقول لمن لا يتسع للآخر قبل أن تحارب العنف استأصل العنف الذي بداخلك ثم التحق بالحراك الشعبي الموحد في مواجهة الجريمة والإجرام .


أخوكم :
أ . د مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني( 48 )