المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم تارك الصلاة ؟
تاريخ: 7/9/22
عدد المشاهدات: 2678
رقم الفتوى: 102

ما حكم تارك الصّلاة ؟

الصّلاة فرض عين على كلّ مسلم بالغ عاقل بإجماع الأمة ، ومن ترك الصّلاة جحودًا وإنكارًا فهو مرتد عن الإسلام بإجماع العلماء ، وذلك لما جاء في الحديث  " بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة " أخرجه الإمام مسلم في صحيحه  ، وقد حمل جمهور العلماء الحديث على من تركها جحودًا وإنكارًا . 
ولكن لو تركها تكاسلاً وتقصيرًا مع اعتقاده وجوبها  - كما هو حال السّواد الأعظم للمسلمين - فهذا ليس بكافر عند أكثر أهل العلم بل عاصٍ مرتكب كبيرة عظيمة إلاّ أنّه يبقى في دائرة الإسلام الكبرى  .
ونحذّر من التّسرع بالحكم على الآخر بالكفر فهذه مسألة خطيرة وآثارها جسيمة ، فقد كان سلفنا يتورعون عن ذلك لما جاء في الحديث  عن ابن عمر بلفظ : " أيما رجل قال لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما " ،  وزاد مسلم في رواية :"  إن كان كما قال ؛ وإلا رجعت عليه " ، وفي لفظ آخر عند مسلم : " إذا كفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما " .
وفي حديث آخر عن ثابت بن الضحاك عند البخاري  : " ومن رمى مؤمناً بالكفر فهو كقتله " .
لذا الأهم من الإنشغال بمسألة التّكفير أن نعمل على توعية النّاس وإرشادهم ونصحهم بأداء فريضة الصّلاة وعدم التّهاون بتركها .