المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
صيام يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)
الأقسام
حديث اليوم
عن صالح المزني قال : كتب سلمان إلى أبي الدرداء ، رضي الله عنه : أما بعد : « فإني أوصيك بذكر الله عز وجل ؛ فإنه دواء ، وأنهاك عن ذكر الناس ؛ فإنه داء »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأصاب الأعرابى وعك بالمدينة فأتى النبى -صلى الله عليه وسلم- فقال يا محمد أقلنى بيعتى. فأبى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم جاءه فقال أقلنى بيعتى. فأبى ثم جاءه فقال أقلنى بيعتى. فأبى فخرج الأعرابى فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « إنما المدينة كالكير تنفى خبثها وينصع طيبها ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
سنن العيد وآدابه
تاريخ: 15/8/18
عدد المشاهدات: 1057
رقم الفتوى: 1029
 سنن العيد وآدابه: 
-صلاة العيد سنة مؤكدة وهي أفضلُ النّوافل ووقتها من طلوع الشّمس إلى الزّوال ( الظّهر )
-يستحب الغسل يوم العيد ويدخل وقته من منتصف ليلة العيد كما ويستحب إحياء ليلة العيد بالطّاعة .
-يستحب التّطيُّب والتّزيُّن يوم العيد ولو لمن لم يحضر صلاة العيد .
-يستحب التّبكير لصلاة العيد  عدا الامام ، وأمّا الإمام فيحضر وقت الصلاة.
-يستحب المشي إليها ذًهاباً والرّجوع بطريق آخر أقصر لأنّ أجر الذّهاب أعظم فيندب تطويله ليكثُر الأجر بكثرة الخُطا وليشهد له الطّريقان .
-يستحبُ تعجيل صلاة عيد النّحر في أول وقتها بحيث يصليها بعد طلوع الشّمس قدر رمح بالسّماء  لكي يتسع وقت الأضحية بعد الصّلاة وأمّا صلاة عيد الفطر فيستحب تأخيرها إلى ارتفاع الشّمس قدرَ رمحين لكي يتسع وقتُ اخراج الفطرة قبلَ الصّلاة .
-يستحبُ الفطرُ قبل صلاة عيد الفطر والأفضل أن يكون بتمر وَتْراً لكي يمتاز يومُ العيد عمّا قبلهُ بالمبادرة بالأكل وأمّا يوم عيد الأضحى فيستحب الإمساك من طلوع الفجر حتى يفرُغ – ينتهي – من صلاة العيد ويذبح ويأكلَ من أُضحيته .
-تسنُّ التّهنئة بالعيد ويدخل وقتها في عيد الفطر بغروب شمس ليلتها وفي عيد الأضحى بصبح يوم عرفة .
-يسنّ التّكبير برفع الصّوت ولكن المرأة لا ترفع أمام الأجانب، وصيغته المأثورة : " الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرةً وأصيلا، لا إله إلاّ الله وحده ، صدق وعده ونصر عبده وأعزّ جنده وهزم الأحزاب وحده ، لا إله إلاّ الله ، ولا نعبدُ إلاّ إيّاه مُخلصينَ له الدّين ولو كره الكافرون ، لا إله إلاّ الله والله أكبر ولله الحمد " .

-أقسام التّكبير : ينقسمُ إلى قسمين : مرسلُ ومُقيّد :
1-المُرسَل : بمعنى أنّه يكبّر في كلّ وقت في الطرقات والأسواق والمنازل والمساجد دون تقييد بصلوات ،  وهو أي التّكبير المرسل يكون  في الفطر والأضحى .
ويبدأ وقت التّكبير المرسل بغروب شمس ليلة العيد – الفطر \ الأضحى - ويستمر إلى الاحرام بصلاة العيد   .
2-التّكبير المقيّد : وهو يكون بعد الصّلوات التّي يصليها الشّخص في يوم عيد الأضحى وأيام التّشريق  سواءً أكانت فرضاً أم نفلاً ، أداءً أم قضاءً بل ولو صلاة جنازة ، والتّكبير المقيّد يكون في الأضحى فقط .
ويبدأ وقت التّكبير المقيّد لغير الحاجّ من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التّشريق أي بفعل صلاة العصر كما بيّن ابن حجر .

 وبمعنى آخر لمزيد من التّوضيح :  أنّه إذا أحرم الشّخص لصلاة العيد ففي هذه الحالة يتوقف عن التّكبير ولا يستمر إلاّ أنّه  يكبّر في أيام عيد الأضحى فقط بعد الصّلوات .